كأس العرب تقطع خطوتها الأولى نحو الاعتراف المفقود

0 56
بدأ العد التنازلي لانطلاق بطولة كأس العرب في قطر، التي يبقى عنوانها الأبرز هو إقامتها تحت رعاية الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، للمرة الأولى.
وكانت البطولات العربية قد عانت بشكل مستمر، بسبب عدم إدراجها في الأجندة الدولية، وهو الأمر الذي يحرمها دائما من عديد النجوم المحترفين في أوروبا، كما يشكك بعض المنتخبات في جدوى المشاركة بها.

ودائما ما تصطدم البطولات العربية بنقطة رفض الفيفا تصنيف المنتخبات على أساس اللغة، وبينما قرر الاتحاد الدولي إقامتها هذه المرة تحت رعايته، إلا أنها كسابقاتها لم تُدرج في الأجندة الدولية.

وتضافرت هذه العوامل لتؤدي لعدم انتظام المسابقة، حيث لم تقم منها سوى 9 نسخ على مدار 58 عامًا، في انتظار العاشرة.

وينطبق نفس الأمر على البطولات العربية للأندية، رغم محاولات الاتحاد العربي لإغراء الفرق ماليا، لتحفيزها للمشاركة واللعب بكامل نجومها.

في المقابل، يرى البعض أن هذه النسخة ستكون استثنائية، لأن الفيفا تعامل معها كبروفة لبطولة كأس العالم 2022.

وقال الدكتور جمال محمد علي، النائب السابق لرئيس الاتحاد المصري لكرة القدم، إن الفيفا اعترف بهذه البطولة، لأنه يريد تجربة كل شيء قبل المونديال.

وتابع: “هذه النسخة فرصة ذهبية للاتحاد العربي، للحصول على اعتراف دائم بالبطولة.. والاعتراف بالنسخة المقبلة من المكتسبات الرائعة التي حققها الاتحاد العربي في الأعوام الأخيرة، وهناك مجهود كبير في هذا الشأن لا ينكره أحد من جانب رئيس الاتحاد، الأمير عبد العزيز بن تركي”.

وستكون بطولة كأس العرب ذات شأن كبير، في حال إقامتها خلال فترات التوقف الدولي بشكل منتظم، حسبما يرى أسامة عرابي، نجم الأهلي ومصر السابق.

وقال عرابي إن “كأس العرب بطولة مهمة، ولو أقيمت في أيام الفيفا ستصبح قوية للغاية، ولا تقل عن البطولات القارية”.

انضم الى صفحتنا على فيسبوك

برس 361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 News