مجزره صبرا و شاتيلا برس 361

0 213
صبرا و شاتيلا

بقلم : د.اسامه اسماعيل

في السادس عشر من أيلول عام 1982 م ، كان من المفترض بأن يستيقظ أهالي مخيمي صبرا وشاتيلا الفلسطينيين في ضواحي بيروت على يوم جديد 

شمسه خريفية مشرقة تبث الدفء بالمكان ، ولكنهم لم يستيقظوا أبداً فقد باغتهم الموت بأبشع صوره .

في ذلك اليوم الأسود إنتشرت رائحة الموت في المكان كالطاعون ، فحصدت آلة الشيطان الصغير قبل الكبير ، والمرأة قبل الرجل والشيخ ، حتى الوليد في رحم أمه لم ينجو من كرههم ونيران حقدهم ، لا لشيء إلا لأنه فلسطيني .

صبرا وشاتيلا هي مجزرة من أبشع المجازر في تاريخ البشرية، إنها مجزرة لا يتوقع أحد أن يرتكبها إنسان في حق أخيه الإنسان، ولكننا عندما نفتش عن مرتكبيها لا نستغرب

إذ هم الصهاينة اليهود الذين امتلأ تاريخهم بالقتل والبطش والتخريب.عمليات القتل التي كشف عنها النقاب صبيحة السبت تمت،حسب المعطيات المُجمَع عليها، بإشراف ثلاث شخصيات رئيسية هي: وزير الدفاع الصهيوني شارون، ورئيس الأركان رافائيل إيتان، ومسئول الأمن في القوات اللبنانية إيلي حبيقة.

وقعت مجزرة صيرا وشاتيلا بمخيم صبرا وشاتيلا الفلسطيني بعد دخول القوات الصهيونية (الإسرائيلية) الغازية إلى العاصمة اللبنانية بيروت وإحكام سيطرتها على القطاع الغربي منها.

وكان دخول القوات الصهيونية (الإسرائيلية) إلى بيروت في حد ذاته بمنزلة انتهاك للاتفاق الذي رعته الولايات المتحدة الأمريكية، والذي خرجت بمقتضاه المقاومة الفلسطينية من المدينة

ي أيام الخميس والجمعة والسبت (16و17و 18 سبتمبر/أيلول) من سبتمبر عام 1982م استيقظ لاجئو مخيمي صابرا وشاتيلا على واحدة من أكثر الفصول الدموية في تاريخ الشعب الفلسطيني الصامد، بل من أبشع ما كتب تاريخ العالم بأسره في حق حركات المقاومة والتحرير.

في تلك المذبحة تحالف أعداء الإسلام من صهاينة وخونة، فانضم الجيش الصهيوني إلى حزب الكتائب اللبناني ليسطروا بالدم صفحة من صفحات الظلم والبطش في مجزرة لتصفية الفلسطينيين وإرغامهم على الهجرة من جديد.

قام هؤلاء بعمليات قتل واغتصاب وتقطيع جثث طالت النساء والأطفال والشيوخ بصورة رئيسية، امتدت إلى مستشفيي عكا وغزة القريبين لتشمل طواقمهما من الممرضات والأطباء، إضافة إلى عائلات لبنانية تقيم في صبرا و”حرج ثابت” القريب.

وهكذا مضى الشهداء للسماء تباعاً في صبرا وشاتيلا دون القدرة على تشكيل حلم عودة ، وتلتها مجازر كثيرة ولكن يبدوا بأن الكون قد أصيب بالصمم عن تلك الممارسات المشينة بحق اٌنسانيّة ، فمات شارون

ولكن من تتلمذ على يديه كثر يكملون مسيرته الدموية حتى يومنا هذا ، والضحية في كل زمانٍ ومكان هم أبناء وطني فلسطين.

انضم الى صفحتنا على فيسبوك

برس361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 News