مهندسة مصرية تفوز بجائزة كابيتال إيمي!!

0 70

بعد الإعلان عن فوز المخرج المصري عمر الزهيري بالجائزة الكبرى لأسبوع النقاد في مهرجان “كان” السينمائي بفيلم “ريش”، لتكون الجائزة الثانية في تاريخ مصر في المهرجان؛ استطاعت مهندسة الديكور المصرية منى مكاوي أن تحصل بفيلمها الوثائقي “الرقابة” (Oversight) على جائزة “كابيتال إيمي” (Capital Emmy) في الدورة الـ63 والمتفرعة من جوائز “إيمي” (Emmy) الشهيرة لتصبح أول مصرية تفوز بهذه الجائزة.

بدايات ونجاح مشترك
منى مكاوي -التي تربطها صداقة بعمر الزهيري- لعبت الصدفة دورها ليحصدا نجاحهما في توقيت مشترك، وهي ليست المرة الأولى، فقد تشاركا من قبل في فيلم “ما بعد وضع حجر الأساس” وهو فيلم التخرج في معهد السينما عام 2013، وقد تم اختياره ضمن قسم مشروعات التخرج بمهرجان “كان”، وعرض أيضا في مهرجان دبي السينمائي.

وقد تخرجت مكاوي في معهد السينما وتتلمذت على يد مهندس الديكور الشهير صلاح مرعي، وعملت في عدد من الأفلام في مصر؛ منها “زهايمر” و”تيتة رهيبة” ومسلسل “زي الورد”، قبل أن تقرر أن تبدأ مجددا من الصفر في الولايات المتحدة الأميركية التي انتقلت إليها عام 2014 بدعم من زوجها وأسرتها، لتطوير أدواتها ومهاراتها.

3 مهام في واشنطن
وجدت مهندسة الديكور المصرية شغفها حين عُرضت عليها المشاركة في فيلم وثائقي عن استعادة الحكومة المحلية لثقة الشعب مجددا بعد حصولها على الاستقلالية في الإدارة، عقب سنوات من الإخفاق في الرعاية الطبية وما يخص الأطفال والبنية الأساسية للحياة في واشنطن، وقدمت مكاوي 3 مهام في الفيلم تتعلق بتصميم ديكورات تناسب الفترة الزمنية الخاصة بالفيلم، وهي السبعينيات من القرن الـ20 الماضي، إلى جانب لقاءات مع عدد من السياسيين والمسؤولين مثل عمدة واشنطن وغيره من المسؤولين، إلى جانب مهمة أن تنقل الفكرة من خلال الديكور لتوضح المفاهيم المعقدة للمتفرج.

وفي لقاء لمهندسة الديكور المصرية من خلال تطبيق زوم لبرنامج “صباح الخير يا مصر” على التلفزيون المصري؛ قالت إنها كانت حريصة على تقديم روح المشاهد في تلك الحقبة الزمنية مثل تصميم الديكور وإجراء المقابلات مع مسؤولين وسياسيين مثل عمدة واشنطن.

وأضافت “تعلمت في أميركا كيف يكون البحث من أجل الوصول إلى المعلومة، فلم أكن أعرف كثيرا عن تفاصيل الحياة في السبعينيات، بجانب ثقافة العمل الجماعي في أميركا؛ وهو أمر مهم للغاية ولا يطبق في مصر بقوة، كما أن الموارد في أميركا تصنع الفارق”.

ملوك مصر القديمة والمهاجرون
تعمل منى مكاوي حاليا على مجموعة من الأفلام القصيرة عن وضع المهاجرين في أميركا، وأيضا التأثير السلبي لجائحة كورونا على الاقتصاد العالمي، كما تسعى خلال الفترة المقبلة لتقديم مشاريع عن تاريخ مصر؛ منها فيلم تحضر له عن أبرز الملوك في مصر القديمة.

وأكدت منى مكاوي أنها لم تنس مصر وهي في الخارج، وترى أن نجاحها في الولايات المتحدة الأميركية هو نجاح لمصر، وأنها ستعمل على تغيير الصورة غير الصحيحة عن بلدها من خلال السينما.

انضم الى صفحتنا على فيسبوك

برس 361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 News