سوريا على أعتاب مرحلة جديدة.. قلعجي لبرس 361: رهانات الغرب فشلت.. كل الطرق تؤدي إلى دمشق

0 39

سوريا ماقبل الانتخابات الرئاسية، ليست كما بعدها أبدا، هكذا تقول المؤشرات والمعطيات، ولكن وجهات النظر تختلف وتنقسم حول رأيين اثنين، حيث يوجد فريق اليوم يقول إن هناك استقرارا كبيرا في المرحلة المقبلة في سوريا بعد الانتخابات الرئاسية التي تمت في السادس والعشرين من الشهر الجاري، وتسليم الغرب للأمر الواقع وتخفيف عقوبات , فيما فريق آخر يرى أن المرحلة المقبلة لا استقرار فيها وهناك تشديد أكثر للعقوبات مع مواصلة الضغوط الغربية والأميركية على سوريا.. وحول وجهتي النظر هاتين، رأى المحلل السياسي وعضو مجلس الشعب السوري أحمد طارق قلعجي في حديث لبرس 361 أن “عوامل الاستقرار في أية دولة مبنية على أسس داخلية سواء فيما يتعلق بالأمن ومدى قدرة الدولة على إدارة مؤسساتها ومستوى الإجماع الشعبي حول القضايا الرئيسة.”

وتابع قلعجي: “من هذا المنطلق يمكن القول إننا خطونا خطوات هامة وجاء الاستحقاق الأخير ليكرس حالة جديدة تدعو للتفاؤل بالتأكيد.”

أما فيما يتعلق بتسليم الغرب بالأمر الواقع، فأوضح قلعجي أن” هذا مرده الى الواقع الذي صنعه تراكم الانتصارات وعودة سوريا كلاعب هام وجغرافيا سياسية واقتصادية ذات أهمية استثمارية. الى جانب أن من راهن عليهم الغرب فشلوا وبالتالي فكل الطرق تؤدي إلى دمشق. هذه المعادلة أصبحت اليوم أكثر وضوحا. لكن علينا أن نميز هنا بين اتجاهين أو إن صح القول بين محورين داخل الاتحاد الاوروبي. الأول يتبع سياسيا لسياسة الولايات المتحدة وهذا سوف يستمر في ذات المكابرة لعدم الاعتراف بالفشل. الثاني ويضم دول أوروبا الجنوبية. تلك أراها أقرب الى البحث عن مصالحها الضائعة وستجد في سورية فرصة استثمارية ولو بعيدا عن الولايات المتحدة نسبيا.”

ومن هنا، يبدو أن المرحلة المقبلة في سوريا, تختلف عن سابقتها, انطلاقا من شعار حملة الرئيس السوري بشار الأسد الذي اتخذه عنوانا للمرحلة القادمة, وهو “الأمل بالعمل”… بمضمونه الاقتصادي وذلك في إشارة منه إلى أن العمل قد بدأ نحو البناء وإعادة الإعمار بكل مناحيه ولاسيما الاقتصادية… وعن أفق تطبيق هذا الشعار خاصة في ظل وجود ترهلات إدارية وفساد، ناهيكم عن سيطرة ميليشيا قسد الانفصالية على أهم موارد سوريا النفطية والزراعية ما قد يمنع التقدم في اتجاه الإعمار وتدوير عجلة الإنتاج؟، أكد قلعجي لبرس 361 أنه “فيما يتعلق بشعار المرحلة المقبلة فالعمل يتطلب استراتيجية جديدة بمجالات عدة لا يمكن الفصل بين عملية استكمال التحرير وبين إعادة ترتيب البيت الداخلي لجهة إيجاد آليات لإدارة اقتصادية جديدة قادرة على تحدي الأوضاع الاقتصادية بما في ذلك الإرهاب الاقتصادي الخارجي وأن تكون قادرة على اجتراح الحلول لتنمية الانتاج المحلي وتنشيط دور القطاعين العام والخاص. هذا يتطلب بالتأكيد شن حرب حقيقية على الفساد الذي يستنزف جزءا هاما من مقدرات الشعب السوري.”

واعتبر قلعجي أنه” بالتأكيد عندما نتحدث عن عمل فهذا يعني البدء بإعادة الإعمار بعد إعداد استراتيجية تلحظ الجانب التنموي والاقتصادي ويعطي الأولوية لليد السورية”.

أما فيما يتعلق بحرمان سوريا من جزء هام من مقدراتها نتيجة نهب قسد وغيرها أجزاء من الجغرافيا السورية، قال قلعجي: “لا أعتقد أن هذا الأمر وإن خضع لبعض التوازنات السياسية أنه سيطول. وما يجري حاليا في الجزيرة وإدلب يدلل أن قرارا قد اتخذ بإنهاء هذا الوضع الشاذ والنازف”.

إذاً، وانطلاقاً من “الأمل بالعمل” يمكن الوصول إلى استنتاج يقول إن هذه المرحلة لاتشمل فقط العمل الاقتصادي وإعادة الإعمار, وإنما الأساس لتحقيق ذلك يقتضي وجود حكومة جديدة بشكل جديد وفكر جديد … فما هو الشكل المطلوب للحكومة السورية لتكون قادرة على تطبيق توجيهات الرئيس الأسد؟ ، هذا مايجيبنا عنه المحلل السياسي وعضو مجلس الشعب السوري أحمد طارق قلعجي الذي قال لبرس 361 إن ” المسألة ليست في شكل الحكومة وإنما في الفكر وآليات الإدارة واتخاذ القرار”. مضيفا أنه” بالتأكيد نحن بحاجة الى رؤية جديدة تبدأ بالاختيار الصحيح مرورا بمدى التنسيق بين الوزارات ومدى الصلاحيات والعمل الحقيقي والجاد على تنفيذ استراتيجيات مرنة قادرة على المواجهة والمعالجة وعدم الاكتفاء بالقاء اللائمة على الحالة التي تمر بها سوريا. فالمواطن ينتظر من الحكومة الجديدة العمل بما يجعل وضعه مختلف ولا يقبل الاستمرار في ايجاد التبريرات. هذا يحقق عنوان المرحلة القادمة الذي وضعه الرئيس الأسد”.

وعليه، فإنه وبعد عشر سنوات مضت من حرب وإرهاب وتدمير وقتل ودم، سوريا اليوم تنفض عن كاهلها غبار الحرب والتعب، وتبدأ من جديد، مرحلة فيها من التعافي والإعمار الكثير، متحدية بذلك ضغوط الغرب وعقوباتهم التي تتهدد كل خطوة تخطوها مع حلفائها، فماذا ينتظرها في هذه المرحلة؟.. وكيف ستسير الأمور وبأي اتجاه؟.. هذا ما ستبديه لنا القادمات من الأيام!

https://www.facebook.com/press361com

برس 361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 News
ابراج اليوم الأربعاء – 16يوينو 2021 برس 361 “ أسرع الطرق لعلاج الصداع..! حفل زفاف يتحول لمأتم.. وفاة جدّة العروس و3 من أقربائها ! المحطة الفضائية الروسية رأس جسر للرحلات إلى كواكب أخرى! تسريبات "أندرويد 12" تكشف ميزة استثنائية في الاتصالات! إعلامية تعلن إصابتها بالسرطان على الهواء !! نجم ذا فويس كيدز: لم أقصد غرس مفتاح سيارة برأس زميلي الممثلة كريستين بيل تتعرض لتهديدات من ابنتها!! فوائد لا تتوقعها لتدليك البشرة!! 4 علامات على يديك تشير إلى الإصابة بالقاتل الصامت!! الفنان كريم الحسيني يحتفل بمرور 12 عاما على شفاء زوجته التقدمي يتبرأ من تغريدة نسبت لجنبلاط.. وهذا فحواها؟! نقولا يضرب مجددا.. هجوم على الحزب وأمينه العام: أنتم متهمون! الأسمر يكشف ما يدور في الخفاء عن ربطة الخبز! الرئاسة: ممر وحيد لتشكيل الحكومة ويعلمه الحريري عون: لن أحيد عن الثوابت ولن أخضع لمحاولات الابتزاز بري للحزب عن باسيل: حطوا لدلعه حد! عكر من قطر: أنقذوا لبنان عون يستل سيف الإمام علي على الحزب: انتو معي أو ضدي؟ اللواء ابراهيم يطير موسكو بري يرفع سقف التحدي.. وباسيل: "عيني فيا وتفو عليا" الحريري وتخريجة جديدة قبل الاعتذار.. وهذي التفاصيل؟! ابراج اليوم الثلاثاء – 15يوينو 2021 برس 361 “ وفد عربي إسلامي في ضيافة الأسد.. هذا ماتم بحثه! مع تبدد الآمال حول مبادرة بري.. إلى الانهيار سائرون! حركة "أمل" تجتمع اليوم.. هذا ما بحثته! بعد دياب.. عكر إلى قطر، والهدف: مساعدة لبنان! "أمل بري إلى التبدد والزوال".. خراب كبير لا تحمد عقباه! القلب الفرنسي لا يهوى سوى الحريري.. "فلا تحلموا كثيرا"! لا إنسانية الغرب تجاه سوريا.. تستفز بوتين!