في البحث عن الزمن الضائع.. لبنان 2021 المحنط بين عون الـ1989 وحريري الـ2005 برس361

0 30

مالك معتوق
قصر, قصران, قصور.. يعيش بينها اللبنانيون أو من تبقى منهم, بل يموتون في بلد متهالك انهارت فيه الدولة وقُطعت رؤوسها المتعددة, لتحكمها ثلاثة قصور منفصلة منفردة أولها في بعبدا لرئيس الجمهورية وثانيها في السراي الكبير لرئيس الحكومة المكلف وثالثها في عين التينة للرجل الحائر ما بين بعبدا والسراي.
قصر, قصران, قصور.. يعيش بينها اللبنانيون أو من تبقى منهم, بل يموتون في بلد متهالك انهارت فيه الدولة, لتُشيد على انقاضها ممالك المذاهب والطوائف التي انحدرت بلبنان من مجرى التاريخ إلى مجاريه.

تبدو الجمهورية اللبنانية اليوم محنطة بين محطتين تاريخيتين حملتهما سنتان دمويتان لم تجف الدماء على أطرافهما حتى اليوم, الأولى كانت في العام 1989 والثانية هي في سنة الـ2005, محطتان حولتا لبنان منذ ذاك الزمان الأول 1989 وحتى اليوم, أي على امتداد 32 من الأعوام الضائعة من عمر لبنان, إلى لوحة مرسومة بالأحمر الدموي, يعيش خلالها البلد العربي الصغير فراغا رسميا مقيتا عظيما والآتي أعظم.

اثنتان وثلاثون عاما من الزمن الضائع, يُضاف إليها تاريخ يتمنى اللبنانيون أن يختفي من مفردات الذاكرة, يمتد لـ15 عاما هي عمر الحرب الأهلية اللبنانية المليئة بالدم والصديد وأوراق العمل العربية والمشاريع الدولية التي سبقت دستور الطائف الذي شَرّع أبواب الوصايات العربية والدولية على أنقاض الدولة اللبنانية, التي حكمها وتحكم بها منذ ذلك الزمان ملوك الطوائف, وجوقات العزف الجماعي والمنفرد من المناكفات والكيديات والخصومات والمحاصصات.

وُلد الطائف منذ كتابته ميتا لأن ظروف حياته الطبيعية سلبها منه مرضى المذهبية الطائفية المزمنة والمستعصية في “جمهورية الممالك الطائفية اللبنانية”.
في الثالث والعشرين من أيار من العام 1989, اجتمع العرب في قمة غير عادية وُصفت بالاستثنائية في مدينة مغربية هي الدار البيضاء, في ذلك الزمان شكل الملوك والشيوخ والأمراء والسلاطين والرؤساء لجنةً عليا ثلاثية ضمت المغرب يمثله الملك الحسن الثاني والجزائر ممثلةً بالرئيس الشاذلي بن جديد والسعودية التي مثلها الملك فهد بن عبد العزيز..

يؤازرهم ويشد عضدهم مندوب عينته الجامعة العربية لإيجاد صيغة توافقية لحل الأزمة اللبنانية هو الأخضر الإبراهيمي.
مَنح القادة العرب الذين اجتمعوا في المغرب هذا الثلاثي مطلق الصلاحية لنقل مفردات بيان القمة العربية الهادف لوقف الحرب الأهلية في لبنان إلى حيز الحياة, وقد كان للمبتعث الإبراهيمي دور مهم حينذاك في نقل لبنان من الحرب إلى السلم.

بعد القمة سؤل الرئيس حسين الحسيني, رئيس مجلس النواب اللبناني في حينه, عن الرمزية التي حملتها هويات أضلاع مثلث اللجنة العربية المختارة ولماذا سميت اللجنة بـ”واجهة السلام”، فأجاب: إن اختيار المملكة العربية السعودية جاء لإرضاء من كانوا يسمون بالمعتدلين اللبنانيين “مسلمين ومسيحيين”, أما الجزائر فكانت دولة ثورية تحوز إعجاب الثوريين من اللبنانيين, بينما المغرب فله علاقاته الإقليمية التي كانت واسعة وفعالة وتستطيع تقديم الضمانات للفاعلين في الإقليم بحكم الروابط الودية التي تجمع الرباط بالجميع في المنطقة.

في التاريخ اللبناني الحديث حمل الثامن عشر من آب من العام 1989 حدثا مفصليا تمثل بتعطيل الجنرال ميشيل عون والحكيم سمير جعجع جلسة انتخاب النائب بيار حلو رئيسا للجمهورية اللبنانية بالحديد والنار والقصف.

بعدها بشهر وخمسة أيام حان حين رحيل الرئيس أمين الجميل.. كان ذلك في الـ23 من أيلول الـ1989 بعد انتهاء ولايته الرئاسية, لم يرُق للرجل أن يرحل كما رحل الراحلون من قبله, فأوعز لقائد الجيش في حينه الجنرال ميشيل عون تشكيل حكومة من العسكر.

كُمت أفواه البرلمانيين ومُنع مجلس النواب من أداء الدور التشريعي المنوط به, انقسمت المؤسسات التي كانت عماد الدولة, من إعلامها الوطني الرسمي ممثلا بتلفزيون لبنان, مرورا بالأمنين العام والداخلي وصولا إلى الجيش, وباتت بيروت المقسمة المنقسمة كتلة من خطوط التماس بين الإخوة الأعداء فرقاء الوطن الواحد.

أُعلنِت الحروب على واشنطن والفاتيكان من بعض الفئات, وشُنت الحملات على دمشق والصرح البطريركي في بكركي من بعض الجهات، كانت البلاد أمام عدد من الخيارات الصعبة التي كان أحلى ما فيها يحمل طعم الصبر والمرار, لكن الكارثة الكبرى والطامة اللامة كانت احتراب الجيش اللبناني وقوات الحكيم سمير جعجع اللبنانية الذي لم تعرف الذاكرة اللبنانية طريقا لنسيانه حتى هذا الزمان.

ظلت النيران تأكل لحم اللبنانيين ولبنان حتى الثلاثين من آب الـ1989 حينها رفعت اللجنة الثلاثية العليا “السعودية, الجزائرية, المغربية” تقريرا إلى الزعماء العرب أرفقته بما عُرف بـ”وثيقة الوفاق الوطني” التي كانت أساسا للنقاشات الشكلية لما تبقى من برلمان لبنان في مدينة الطائف السعودية بين يومي الثلاثين من أيلول والثاني والعشرين من تشرين الأول من العام 1989.

في الثاني والعشرين من تشرين الاول أقر المجتمعون في الطائف من اللبنانيين “وثيقة الوفاق الوطني”.. ثلاثة أيام بعد ذلك وتحديدا في الخامس من الشهر عينه, تمت المصادقة على الوثيقة في بلدة “القليعات” اللبنانية.

انتُخب في جلسة المصادقة نفسها رينيه معوض رئيسا للجمهورية, ليحمل من بعدها الدكتور سليم الحص عبء التكليف لتأليف حكومة لبنان العتيدة في الـ13 من تشرين الثاني من العام 1989 بعد استشارات نيابية ملزمة.. ولكن ما انقضت عشرة أيام حتى أودى الرصاص بحياة الرئيس معوض خاتما عهده الذي استمر حوالي الخمسين من الأيام.

لم تمض 24 ساعة على اغتيال معوض حتى اجتمع مجلس نواب لبنان في الرابع والعشرين من تشرين الثاني لينتخب بسرعة وُصفت باللافتة النائب الياس الهراوي رئيساً للجمهورية.

في الـ13 من تشرين الثاني من العام 1990 هاجم سلاح الجو السوري قصر بعبدا واضعا حدا نهائيا لعصر الجنرال عون مرة واحدة وإلى الأبد, لينتقل ميشيل عون إلى منفاه في فرنسا التي استقبلته بالورود, بعدما أعتبر رئيسها الاشتراكي فرانسوا ميتران, الجنرال المنفي مساويا لشرف فرنسا.

انتهي العام 1990 برحيل عون وبدأ العام 1991 بتوحيد جيش البلاد وحل أحزابها وإنهاء ظاهرة الميليشيات.. هكذا انتهت الحرب وتسلمت الدولة مرافئ ومرافق لبنان العامة ومؤسساته.

اجراءات أرضت قسما كبيرا من اللبنانيين الذين أفرحتهم نهاية الحرب وبداية ما عرف بالجمهورية اللبنانية الثانية, لكنها أغضبت فريقا من اللبنانيين الرافضين المعارضين لكل ما طُرح في مرحلة ما بعد الحرب من ملامح وأفكار, وما بين الغاضبين والراضين عن دستور البلاد الجديد المكتوب في الطائف, فريق ثالث يريد سلته بلا عنب, ولكنه فَرِحٌ بمحاولات استعادة الدولة لدورها وهيبتها، وسعيدٌ بمساعي بناء سلطات الدولة من جديد وإحلال الاستقرار.
مرحلة ما بعد الحرب الأهلية شهدت ألقاً وإشعاعاً باهرا لصورة الرئيس رفيق الحريري بحضوره وعلاقاته التي اخترقت حدود بلده الصغير بل وتجاوزت حدود الإقليم إلى العالم.

تعلقت أهداب العيون وحدقاتها بالحريري هذا الرجل الممتلئ ثروة وعلاقات دولية تفوق التصور, فسعى الساعون للتقرب منه, وهو ما كان من الرئيس الياس الهراوي الذي حكم جمهورية لبنان الثانية لتسع من السنوات كان الحريري في أغلبها رئيسا لوزرائه.
ولكن.. عندما وصل قائد الجيش العماد إميل لحود إلى قصر بعبدا في العام 1998 رئيسا للجمهورية, متسلما مقاليد الحكم من الرئيس الهراوي تفجرت بوادر الشقاق ودب الخلاف بين العسكري الحاكم في قصر بعبدا وبين الحريري والحريرية في قريطم, ما انسحب خلافا بين بعبدا وقريطم وقصور الحكم في الإقليم والعالم.
كانت المرحلة واحدة من أشد المراحل عنفا في تاريخ لبنان وانتهت باغتيال الحريري في العام 2005, مرحلة تساقطت وسقطت فيها كل التساؤلات قبل التمكن من الحصول على إجابات, وأكثر ما قيل حينذاك من كلمات تعبيرا عن مرحلة ما بعد الطائف: أن لبنان رُفع عن مائدة الحديد والنار التي أكلت أخضره ويابسه في الحرب الاهلية ليلتحق بقطار السلام والتعايش المستحيل بين طوائفه.

في الطائف سعى لبنانيون لإخراج المشهد الدستوري للبنان الجديد بالحوار والنقاش والتواصل عبر حرب الأفكار بديلا لحروب خطوط التماس، لكن مجريات الأحداث أثبتت بما لا يدع مجالا لتشكيك المشككين, أن الحوار اللبناني_اللبناني في المدينة السعودية كان حوار…

انضم الى صفحتنا على فيسبوك

برس 361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 News
ابراج اليوم الأربعاء – 16يوينو 2021 برس 361 “ أسرع الطرق لعلاج الصداع..! حفل زفاف يتحول لمأتم.. وفاة جدّة العروس و3 من أقربائها ! المحطة الفضائية الروسية رأس جسر للرحلات إلى كواكب أخرى! تسريبات "أندرويد 12" تكشف ميزة استثنائية في الاتصالات! إعلامية تعلن إصابتها بالسرطان على الهواء !! نجم ذا فويس كيدز: لم أقصد غرس مفتاح سيارة برأس زميلي الممثلة كريستين بيل تتعرض لتهديدات من ابنتها!! فوائد لا تتوقعها لتدليك البشرة!! 4 علامات على يديك تشير إلى الإصابة بالقاتل الصامت!! الفنان كريم الحسيني يحتفل بمرور 12 عاما على شفاء زوجته التقدمي يتبرأ من تغريدة نسبت لجنبلاط.. وهذا فحواها؟! نقولا يضرب مجددا.. هجوم على الحزب وأمينه العام: أنتم متهمون! الأسمر يكشف ما يدور في الخفاء عن ربطة الخبز! الرئاسة: ممر وحيد لتشكيل الحكومة ويعلمه الحريري عون: لن أحيد عن الثوابت ولن أخضع لمحاولات الابتزاز بري للحزب عن باسيل: حطوا لدلعه حد! عكر من قطر: أنقذوا لبنان عون يستل سيف الإمام علي على الحزب: انتو معي أو ضدي؟ اللواء ابراهيم يطير موسكو بري يرفع سقف التحدي.. وباسيل: "عيني فيا وتفو عليا" الحريري وتخريجة جديدة قبل الاعتذار.. وهذي التفاصيل؟! ابراج اليوم الثلاثاء – 15يوينو 2021 برس 361 “ وفد عربي إسلامي في ضيافة الأسد.. هذا ماتم بحثه! مع تبدد الآمال حول مبادرة بري.. إلى الانهيار سائرون! حركة "أمل" تجتمع اليوم.. هذا ما بحثته! بعد دياب.. عكر إلى قطر، والهدف: مساعدة لبنان! "أمل بري إلى التبدد والزوال".. خراب كبير لا تحمد عقباه! القلب الفرنسي لا يهوى سوى الحريري.. "فلا تحلموا كثيرا"! لا إنسانية الغرب تجاه سوريا.. تستفز بوتين!