هل تم إبعاد الأمير حمزة خارج الأردن؟؟

0 49

لم تنه رسالة الأمير الأردني حمزة بن الحسين الأخيرة بأنه سيبقى على عهد الآباء والأجداد، وأنه يضع نفسه بين يدي العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، والتزامه بالدستور الأردني، الجدل حول الأزمة التي صعدت على سطح الأردن نهاية الأسبوع الماضي.
وتصدر “هاشتاغ”، “أين الأمير حمزة”، اليوم الأربعاء، مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن.
وفي ضوء عدم ظهور ولي العهد السابق الأمير حمزة بن الحسين، وإفادات من مواطنين، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عن سماعهم حركة طيران غير طبيعية في منطقة سكن الأمير حمزة، تكثر الإشاعات حول احتمالية إبعاد “الأمير” إلى خارج البلاد.
وتحدث أردنيون مقيمون في منطقة دابوق، وهي المنطقة التي يسكن فيها الأمير حمزة، عبر حساباتهم على “تويتر” عن وجود “تشويش” في خدمة الإنترنت، إضافة إلى حركة طيران مروحي طوال الليل.
وجاءت الرسالة التي صدرت عن مكتب الأمير حمزة، بعد تدخل عمّه، ولي العهد الأسبق، الحسن بن طلال؛ وتم تسريب التسجيل الصوتي للقاء الذي ضم رئيس هيئة الأركان الأردني والأمير حمزة.
وتفاجأ الشارع الأردني، مساء السبت الماضي، بخبر اعتقال الشريف حسن بن زيد، ورئيس الديوان الهاشمي السابق، باسم إبراهيم عوض الله، وآخرين؛ لأسبابٍ أمنيّة.
وتداولت المصادر الإعلامية الدولية أنباء عن فرض الإقامة الجبرية على الأمير حمزة.
وعلى الرغم من نفي مؤسسة الجيش لخبر الإقامة الجبرية، أعلن الأمير حمزة، عبر فيديو مصوّر، أنه قيد الإقامة الجبرية.
وصدرت الرسالة، رغم تأكيد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، خلال مؤتمر صحفي، يوم الأحد الماضي، أن عاهل البلاد، الملك عبد الله الثاني، ارتأى أن يتم الحديث مباشرة مع الأمير حمزة، ليتم التعامل مع المسألة ضمن إطار الأسرة الهاشمية.
وفي السياق، أشارت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية إلى أن الشارع الأردني منقسم حيال القضية إلى ثلاثة أقسام.
القسم الأول، ويضم الأغلبية ممن يدعمون استقرار نظام الملك، والقسم الثاني يساند الأمير حمزة، والقسم الثالث كان يفضل أن تبقى هذه الخلافات في إطار العائلة المالكة، وألا تخرج على الملأ.
وقالت الصحيفة: “يتحدث الجميع عن احتمال أن يُطلب من الأمير العنيد، في نهاية المطاف، ركوب طائرة والسفر بعيدا إلى الولايات المتحدة”.
في حين، كتبت مديرة مكتب وكالة الأنباء الفرنسية السابقة في الأردن، والإعلامية التي كانت مقربة من القصر في فترة حكم الملك حسين بن طلال، رندة حبيب، على حسابها الخاص في “تويتر”، “في الليل سمعت صوت سيارات ثقيلة في الشارع”.
وأشارت إلى أنها سمعت صوت طائرة، أو مروحية، لافتة إلى أنها تسكن في منطقة قريبة من المنطقة التي يعيش فيها الأمير حمزة، وأن خدمة الإنترنت كانت مقطوعة طوال الليل.
يذكر أنه في عام 2004 أقال الملك عبد الله الأمير حمزة من منصب ولي العهد، وهو المنصب الذي جعله يليه في ترتيب ولاية العرش.

انضم إلى صفحتنا على الفيسبوك…

برس 361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news