“عون وباسيل والحزب” في مرمى السنيورة!!

0 30

يستمر الاستعصاء الذي يمارسه فخامة الرئيس ميشال عون والتيار الوطني الحر برئاسة جبران باسيل اللذان يضعان عراقيل في وجه تأليف الحكومة، ويرفضان عمليا فكرة حكومة الاختصاصيين المستقلين من غير الحزبيين لأنهما يريدان أن تتمثل الأحزاب فيها، ويصران على فكرة الثلث المعطل بهدف الإمساك بالوضع اللبناني والاحتفاظ بقدرتهما على التحكم بالانتخابات الرئاسية المقبلة، فرئيس الجمهورية يحرص على تمكين صهره من الوصول إلى رئاسة الجمهورية بعد انتهاء ولايته، تصريحات تعود لرئيس الحكومة الأسبق فؤاد السنيورة خلال لقائه مع قناة “الحدث” من محطة “العربية”.

وقال السنيورة: إن ح*ز*ب الله يتلطى وراء رئيس الجمهورية لاستمرار إطباقه على القرار الحر للدولة اللبنانية، مبينا أن هذه الممارسة في تأليف الحكومات اللبنانية وفي الممارسة الحكومية قد أثبتت فشلها، إذ لم يعد بالإمكان تأليف حكومة تحظى بثقة اللبنانيين وتنفذ الإصلاحات وتستعيد ثقة المجتمعين العربي والدولي إذا لم تتغير هذه العقلية السائدة في استمرار التحاصص وتقاسم المناصب والمكتسبات من قبل الأحزاب على حساب الدولة واللبنانيين”.

وأضاف السنيورة: هناك خياران لا ثالث لهما، أمام رئيس الجمهورية والرئيس المكلف: إما أن تتألف الحكومة بأعضائها وأهدافها بحيث يرضى عنها اللبنانيون ويثق بها المجتمعان العربي والدولي فيقدمان على أساسها المساعدة للبنان، وإما أن يكون الهدف إرضاء السياسيين الذين يطالبون بتقاسم الحصص الوزارية، أما إذا كان المطلوب أن ينصاع رئيس الحكومة المكلف لما يطالب به رئيس الجمهورية وعدد من ممثلي الأحزاب، عندها -وإن تألفت الحكومة- فسوف تولد ميتة ولن تتمكن من تقديم شيء للبنانيين.

واعتبر السنيورة أن “إيران ترغب باستمرار إطباقها على الدولة اللبنانية من خلال الدور الذي يقوم به ح*ز*ب الله، بهدف الاحتفاظ بلبنان وحكومته رهينة من أجل تعزيز شروطها وإمكاناتها التفاوضية مع الولايات المتحدة الأميركية.

بالمقابل، رأى السنيورة أن الاهتمام الذي تبديه جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية لدعم لبنان، استنادا إلى المبادرة الفرنسية، وإلى ما يريده ويطالب به اللبنانيون هدفه التأكيد على الحاجة لإنقاذ لبنان وإخراجه من الإطباق الذي يمارسه عليه ح*ز*ب الله بدعم من إيران، وإذا استمرت هذه المعاندة والاستعصاء، فذلك سيؤدي إلى مزيد من الانهيار”.

وختم رئيس الحكومة الأسبق فؤاد السنيورة حديثه بالقول: “إن الاستمرار في الاستعصاء ليس سوى مزيد من مضيعة الوقت والإضرار بلبنان واللبنانيين، وبالصيغة الفريدة التي يتمسك بها لبنان واللبنانيون ألا وهي صيغة العيش المشترك”.

انضم الى صفحتنا على الفيسبوك…

برس 361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news