سوريا: الجولاني ينتقم لـ”تحالف واشنطن” بريف إدلب!!

0 36

نفذت هيئة تحرير الشام “جبهة النصرة سابقاً” حملة دهم واعتقال شملت عدداً كبيراً من المسلحين المحليين والأجانب، معظمهم مطلوبون للتحالف الدولي في ريف إدلب.
مصادر محلية وناشطون قالوا إن الحملة التي اشتدت وتيرتها خلال الأيام الماضية، واستهدفت عشرات المقاتلين المحليين والأجانب، بعضهم ممن نجوا من ضربات سابقة لطائرات التحالف.
الحملة شملت أيضاً اعتقال نحو 15 قيادياً ومقاتلاً من تنظيم “حراس الدين” من جنسيات تونسية وجزائرية وتركية ومصرية، وآخرين فرنسيين، تزامن ذلك مع رفع المجموعات الأوزبكية من استنفارها في مناطق انتشارها غرب إدلب بعد اختطاف ومقتل عدد من مقاتليها خلال تواجدهم بشكل إفرادي على الطرقات الفرعية.
ناشطون أكدوا أن حملة الهيئة شملت اقتحام قوة معززة بالدبابات بلدة أرمناز غرب إدلب، والتي درات فيها اشتباكات أسفرت عن اعتقال القيادي أبو عمير سرمين من تنظيم “حراس الدين” ومقتل عدد من مرافقيه خلال مقاومتهم عملية الاعتقال، وذلك بالتزامن مع ملاحقة عناصر من الهيئة القيادي في الصف الأول للتنظيم المدعو أبو ذر المصري، والذي كان نجا من استهداف طائرة تابعة لتحالف واشنطن لسيارته قبل أكثر من عام وانتشر حينها خبر مقتله في تلك الفترة، إلا أن الهيئة كشفت عن نجاته مؤخراً وقامت باعتقاله برفقة ابنه بعد ملاحقتهم قرب بلدة سرمدا الحدودية شمال إدلب.
وتصاعدت حملة الجولاني ضد مناوئيه ولاسيما المطلوبين للتحالف الدولي، وذلك بعد ظهور إعلامي له مع الصحافي الأميركي مارتن سميث أكد فيه أن تنظيمه “لا يشكل تهديداً للولايات المتحدة وأوروبا، ويجب إزالته من قائمة الإرهاب”.
تصريح الجولاني، جاء في وقتٍ وثقّت فيه لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة بشأن سوريا انتهاكات الهيئة بمختلف مسمياتها السابقة من تعذيب واعتقال قسري وقتل أثناء الاحتجاز، منذ 2011 والتي بلغت ذروتها منذ عام 2014 وحتى 2019.
وكان الجولاني أعلن في مقابلته أنه مستعد لمنح منظمات حقوق الإنسان الدولية حق الوصول إلى السجون التابعة للهيئة، في وقت أكد فيه ناشطون أن الأخير يمتلك عدداً من السجون السرية في الجبال، والتي يُطلق عليها اسم “سجون العقاب”، والتي لا يمكن لأحد الوصول إليها أو تحديد مكانها، وفيها يتم إخفاء عدد كبير من المعتقلين الذين يشكلون خطراً عليه، من بينهم عدد كبير من المدنيين المواليين للحكومة السورية.
ولا يوجد حصيلة دقيقة لعدد المعتقلين في سجون الجولاني، في حين وثقت منظمات حقوقية أن العدد الأولي يشير إلى وجود أكثر من 2500 معتقل بينهم نساء وأطفال.
المرصد السوري المعارض كان كشف عام 2019 امتلاك هيئة تحرير الشام 18 سجناً مقسمة على 3 فئات، أبرزها 6 سجون تعتبر سرية، تقع في معبر باب الهوى ولها مداخل تحت الأرض، وسجون أخرى لا يعلم عنها أحد، والتي غالباً يكون التعذيب فيها لمعتقلين توجه لهم الهيئة تهمة التعامل مع الحكومة السورية

انضم إلى صفحتنا على الفيسبوك…

برس 361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news