المخرج العالمي السوري مصطفى العقاد صاحب فيلمي الرسالة و أسد الصحراء ابرز انتاج فني عربي في القرن العشرين .

0 117

يجمع العالم العربي قاطبة على مختلف مستوياتهم الثقافية والفكرية بما في ذلك كبار المثقفين والنقاد والعاملين في حقل الإنتاج الفني أن فيلمي ” الرسالة ” النسخة العربية والإنجليزية و” أسد الصحراء ” عمر المختار أفضل انتاج فني عربي خلال القرن العشرين إذ أنهما من افضل الأعمال الفنية الخالدة التي نقلت صورة واضحة للعالم عن تاريخ الإسلام وملامح ومعاني الفضيلة للدين الإسلامي ونقلت صورة حية عن نضال العرب والمسلمين ضد الاستعمار والاحتلال الايطالي للقطر الليبي الشقيق.
.ولعل غالبية الذين شاهدوا هذين الفيلمين الرائعين قد استمتعوا كثيرا بفقرات هذا الانتاج الفني والثقافي الكبير وادركوا أن كلا العملين الفنيين
جديرين بالمشاهدة بينما نسبة كبيرة من الذين شاهدوا كلا الفيلمين تسجل في ذاكرتهم ابداع أولئك الفنانين الذين جسدوا الشخصيات التاريخية في فيلمي الرسالة واسد الصحراء وفي صدارتهم الفنان الإيطالي الكبير/ أنتوني كوين والفنان المصري الراحل/ عبدالله غيث وغيرهم ..لكن الأغلبية لا يعرفون قصة هذا الإنجاز الفني العظيم والمخرج السوري العالمي القدير مصطفى العقاد الذي كان له الفضل في هذا الإنجاز الفني الرائع والذي وضع نصب عينيه مشروع فني كبير يهدف إلى تقديم صورة مشرقة للاسلام والعرب من خلال جملة من الأفلام الهادفة بداءها بالرسالة و اسد الصحراء عمر المختار وكان بصدد انتاج أعمال فنية أخرى تضاهي هذين الفيلمين في حياته الفنية المستقبلية لولا أن الموت اختطفه بغته في حادثة تفجير فندق غراند حياة بمدينة عمان في 9/فبراير – شباط / 2005م.

** من هو العقاد :
مصطفى العقاد مخرج ومنتج سينمائي أمريكي وأحد أعظم المخرجين في تاريخ السينما العالمية من أصل سوري
من مواليد حي الازبكيه في مدينة حلب سوريه في 1/ يوليو – تموز /1930م
من أسرة متواضعة تعيش حياة بسيطة حيث كان يعمل والده ضابطا في الجمارك خلال مرحلة الانتداب الفرنسي على سورية وام من أصل تركي متفرعة لأعمال المنزل..
كان شغفه وهوايته الجامحة للتصوير والعمل الفني دافعا رئيسيا لتحقيق امله الكبير في العمل السينمائي والوصول إلى العالمية فمنذ طفولته ظهرت عليه علامات حب التصوير وعندما بلغ الـ10 سنوات أجاد استخدام الكاميرا فكان يصور أخوته وأصدقائه ويقوم بـتحميض هذه الصور وحده في حمام المنزل وهو ما أثار دهشة العائلة ومعارفيه وذات يوم احضر جهاز سينما بدائياً وشغل خلاله فيلماً لأطفال الحارة يتحدث عن العادات الجيدة والتقاليد السامية.
..في دراسته الثانوية تمكن العقاد من الحصول على 3 شهادات ثانوية دفعة واحدة في العربية والفرنسية والإنجليزية، والسبب الذي دفعه إلى كل هذا هو حبّه للسينما وبغية تحقيق حلمه بالذهاب إلى هوليوود.
لكن بعد تخرجه من الثانوية رفضت 7 أستوديوهات ضخمة وجميع محطات التلفزيون ووكالات الإعلان توظيفه فاضطر للعمل كموظف في البنك البريطاني ليتمكن من تجميع المال اللازم للسفر إلى الولايات المتحدة وإكمال دراسته هناك رغم معارضة والده فقد كان الجميع يسخر من حلمه
..في أحد اللقاءات الصحفية أفادت الدكتور ليلى العقاد، شقيقة المخرج مصطفى بأن الجميع كان يسخر منه عندما كان يحدثهم عن حلمه بأن يصبح مخرجاً عالمياً في هوليوود
وأضافت أنه رغم كسر المعنويات الذي تعرض له من أصدقائه وأقاربه فإنه لم يستسلم وقام بإحضار كتب كتلك التي يتم تدريسها في الولايات المتحدة في مجال الإخراج والسينما وقام بدراستها جميعها قبيل سفره
وأوضحت أن والدها كان معارضاً لفكرة السفر في بداية الأمر لكنه في النهاية شجّعه على السعي وراء حلمة وقام بإهدائه 200 دولار ونسخة من القرآن الكريم قبل سفره إلى الخارج.

رحلة تحقيق الأمل:
في عمر الـ19 عاماً صعد مصطفى العقاد على متن طائرة متوجهة إلى الولايات المتحدة الأمريكية وحط رحاله في مطار لوس أنجلوس وتمكن بعد وصوله إلى هناك من دراسة البكالوريوس في الإخراج والإنتاج السينمائي في جامعة كاليفورنيا وتفوق على الكثير من زملائه ولا يزال اسمه موجوداً في قائمة المتميزين في الجامعة حتى اليوم وكان يتدرب على الإخراج أثناء الدراسة. وذات مرة قام بإعداد فيلم عن ” قصر الحمراء” نال الجائزة الأولى في الجامعة وبعد تخرجه عمل مساعداً للمخرج العالمي ألفريد هيتشكوك فتعلم الكثير على يديه وهو ما ساعده في التوجه لإنتاج سلسلة أفلام ” الهالويين” بغية تحقيق حضور في الوسط الامريكي إذ كان يعلم أن الشعب الأمريكي يحب متابعة أفلام الرعب ويستمتع بمشاهدتها فقدم هذه السلسلة للحصول على المال الذي يحتاجه لتقديم مشاريعه التالية التي كان يحلم بإعدادها والتي تتحدث عن قضايا أمته .

** “الرسالة ” و “أسد الصحراء “:
مثلت أفلام مصطفى العقاد الأجنبية نقطة تحول في حياته وانطلاقه نحو الشهرة بدأت من فيلم “الرسالة ” 1976م في نسختيه العربية والإنجليزية والذي يتحدث عن نشأة الإسلام على ضؤ السيرة النبوية وعند إخراجه لفيلم الرسالة استشار العقاد علماء الدين المسلمين لتفادي اظهار مشاهد أو معالجة مواضيع قد تكون مخالفة لتعاليم الدين الإسلامي معتبرا ان الفيلم يمثل جسرا للتواصل بين الشرق والغرب وخاصة بين العالم الإسلامي والغرب لاظهار الصورة الحقيقية عن الإسلام ، حيث قال في مقابلة أجريت معه عام 1976م
” لقد عملت الفيلم لأنه كان موضوع شخصي بالنسبة لي شعرت بواجبي كمسلم عاش في الغرب بأن أقوم بذكر الحقيقة عن الإسلام أنه دين لديه 700 مليون تابع في العالم .. هناك فقط القليل المعروف عنه ورأيت الحاجة بأن اصل هذا الجسر لتغطية الثغرة مع الغرب .
كان يريد أن يتعرف العالم
إلى الإسلام الحقيقي ذلك الدين السماوي الذي يكمل الديانتين اليهودية والمسيحية
و دين التوحيد الذي جاء لكل الناس ليخرجهم من الظلمات إلى النور وكان يريد أيضاً أن يعرف الغرب بجوهر هذا الدين الذي يقوم على المحبة والمعاملة بالحسنى وبالتي هي أحسن .
وعندما سألوه ” لماذا لم تأت ببطل مسلم ليجسد دور عمر المختار وجئت بالنجم انتوني كوين ؟
قال لهم: لكي يقتنع الغرب بقضيتنا وبالظلم الذي لحق بنا لا بد من تقديم قضيتنا من خلال وجوه يعرفونها ويحبونها فلا أحد في الغرب سيشاهد فيلماً عن العرب يقوم به العرب ولكن بهذه الطريقة نقوم بلفت نظرهم وحثهم على مشاهدة ما نقدمه وبالتالي تفهم حقيقتنا ومعرفة قضايانا…وبالفعل فقد صحح الفيلم الصورة المغلوطة عن الإسلام لدى غالبية المجتمع الغربي .
واتبع ذلك بفيلم “أسد الصحراء” الذي تحدث من خلاله عن نضال الليبيين ضد الطليان بزعامة المجاهد الكبير عمر المختار وقام بدوره المختار الفنان الايطالي أنتوني كوين ايضا حيث جسد هذا الفيلم صورة حيه وواقعية لنضال الشعب الليبي بقيادة المجاهد عمر المختار بما فيها معارك الكفرة والجبل الأخضر وماساةالمعتقلات وحتى لحظات استشهاد عمر المختار الذي حكم عليه بالإعدام شنقا في عام 1931م .
ويقول مصطفى العقاد في لقاء معه في مجلة المجلة :
” فيلم عمر المختار حقق وبلا شك ايضا نجاح كبير وللعلم ان ميزانيته كانت كبيرة جداً (35 مليون دولار) ولأول مرة أحضر عروضا يصفق فيها الجمهور الأميركي لعربي ، ولقد ذهبت إلى إيطاليا لحضور عروض الأفلام النضالية و«عمر المختار» كان في افتتاح المهرجان رغم أن إيطاليا منعت عرض الفيلم لأنه تعرض للاستعمار الإيطالي في ليبيا وتم تكريمي هناك .
أنتج مصطفى العقاد بعدها العديد من الأفلام الأجنبية لتصل حصيلتها إلى 13 فيلماً بينها 3 من إخراجه وبعد ذلك عمل في شبكة لإعداد أفلام بعنوان ” كيف يرانا العالم؟ ” جاب خلال تصويرها مناطق عديدة في العالم وهذا ما أكسبه معرفة بالثقافات المختلفة والمتنوعة.
… لقد استطاع العقاد أن يخترق أبواب هوليود بطاقته الإبداعية الكبيرة محافظاً على انتمائه العربي والإسلامي، فلم يقبل أن يغير جلده العربي وعندما سئل:
لماذا لم تغير اسمك لتجد فرصاً أفضل ؟
قال كيف أغيره وأنا قد ورثته عن والدي.
ويعد مصطفى العقاد واحداً من أهم المنتجين والمخرجين العرب الذين أبدعوا في مجال سينما هوليوود ويعد فيلمي الرسالة واسد الصحراء بحق أعظم انتاج فني لمخرج عربي خلال القرن
العشرين .

**” صلاح الدين ” و الأندلس ”
احلام لم تتحقق :
وقال في لقاء المجلة معه أن هناك افلام لم تتحقق موضحا بقوله :
” كانت عندي أربعة أفلام  «الرسالة» و «عمر بن الخطاب» و «علي بن أبي طالب» ثم «صلاح الدين الأيوبي» و «الاندلس»،والفيلم الأخير يتناول فترة عبد الرحمن الناصر، فترة ازدهار الأندلس وقد اصطدمنا بعدم إمكانية ظهور الخلفاء وأنا معهم في ذلك لكن عظمة الإسلام وعدالة عمر وشخصية كعلي كان بإمكانها أن تعطي صورة للعالم الغربي عن ديننا الحنيف هم يعتبرون أن كل إنسان له تصور عن هؤلاء الأشخاص فلا يجب أن نشوهه.
وأوضح العقاد أن فيلمي ” الأندلس “و”صلاح الدين الايوبي ” جاهزين لكن مشكلة التمويل حالت دون إعداد الفيلمين حيث وان كل العروض التي قدمت له لإنتاج افلام لا تفيد الأمة العربية بشيء حيث قال في لقاء معه في مجلة المجلة
” لا أعتقد الآن انه يمكنني اخراج الفبلمين لأني لا املك التمويل ، يمكن المجيء بالتمويل من مصادر أخرى ولكن أي تمويل سيفرض السيطرة على الفكرة
فالتمويل يجب أن يكون عربياً إسلامياً بحتاً العراق موجود لتمويل «صلاح الدين» لكن الحرب غيرت الموازين ودول أخرى لتمويل «الأندلس» ولكن النفط ومشاكله أيضاً أخرت وغيرت الموازين.
الآن نحن بانتظار التمويل لكن هناك أفلاما عرضت علي بتمويل أكبر ولكن الموضوعات لا تفيد الأمة العربية بشيء…
…لقد نال مصطفى العقاد جوائز كثيرة في عدد من المهرجانات السينمائية العربية والدولية كما نال أوسمة عديدة من زعماء عرب وأجانب وكرم من طرف الرئيس الأمريكي الاسبق بيل كلنتون وكان من المفترض أن يكرم في مهرجان دمشق  السينمائي لكن وفاته حالت دون ذلك.
تزوج العقاد مرتين: الأولى من السيدة ( باتريسيا ) وهي
أمريكية تحمل شهادة الماجستير في الفنون والآداب وامرأة مثقفة جداً تجيد عدة لغات وكانت زميلته في الجامعة وبسبب القوانين الأمريكية التي لاتجيز للرجل الجمع بين الزوجتين انفصل عنها اما زوجته الثانية فهي السيدة (سهى العشي) وكان زواجه منها سبباً في ارتباطه أكثر بوطنه  سوريا.
اما أولاده فهم ” مالك ، عقاد ،ربما ، زيد ،طارق ” .

*الترتيب الزمني لأفلام العقاد
– الرسالة (النسخة العربية) بطولة: عبد الله غيث ومنى واصف 1976م .
– الرسالة(النسخة الإنكليزية) بطولة: انتوني كوين وأيرين – باباس 1976م .
– فيلم هالووين 1978م .
– أسد الصحراء عمر المختار : أنتوني كوين وإيرين باباس وأوليفر ريد 1980م .
– هالووين 1981م .
– هالووين 1982م .
– إنتاج فيلم موعد مع الخوف 1985م .
– هالووين 4: “عودة مايكل مايرس” 1988م .
– هالووين 5: “الثأر لمايكل مايرس” 1989م .
– هالووين: “لعنة مايكل مايرس” 1995م.
– هالووين اتش20: بعد 20 سنة 1998م .
– هالووين: القيامة 2002م .
*رحيل مفاجئ ومؤسف :
في 9 / نوفمبر- تشرين الثاني / 2005م قُتل العقاد مع ابنته ضمن ضحايا الانفجار الذي حصل في فندق غراند حياة في مدينة عمان بالاردن خلال قدومهما إلى عمان لحضور حفل زفاف أحد الأصدقاء حيث حصل الانفجار الناتج عن عملية انتحارية لحظة وجود العقاد في بهو الفندق لاستقبال ابنته القادمة للتو من السفر وتوفّيت ابنته ريما في الحال بينما مات هو بعد العملية بيومين متأثراً بجراحه تاركاً وراءَه فيلمي عمر المختار والرسالةوأحلاما ما زالت معلقة..وتشير مصادر إعلامية غير رسمية أن الموساد الإسرائيلي يقف وراء عملية التفجير واغتيال المخرج العظيم مصطفى العقاد..
رحم الله المخرج مصطفى العقاد فقد قدم للاسلام والعروبة خدمة عظيمة وجليلة وخلف أعظم ميراث لايزال خالدا وسيظل خالدا في ذاكرة الأجيال القادمة وضمير العروبة والإسلام.

** المراجع والمصادر :
– مجلة المجلة ” التمويل حال دون إخراج صلاح الدين والأندلس ”
– موقع عرب بوست
” كيف وصل السوري مصطفى العقاد للعالمية ؟
– ويكيبيديا ..مصطفى العقاد .
– فيلم الرسالة ..اخراج مصطفى العقاد
– فيلم اسد الصحراء.. اخراج مصطفى العقاد
بقلم المؤرخ / خالد أحمد السفياني – اليمن .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news