ماذا تريدون أكثر من ذلك

0 55

د.أسامة إسماعيل

عشر سنوات وأنت تقتلون وتدمرون في سوريا ألم يكفيكم ظلماً، عشر سنوات وأنتم تهجرون وتذبحون باسم الدين والمنطقة والعشيرة ألم يكفيكم قتلاً خرباً وتدميراً .. عشر سنوات تجوعون وتخربون وتنهبون المعامل والمنشآت السورية ألم تمتلىء بطونكم وخزائنكم. أين هو الظلم والاستبداد والاستعباد الذين تقولون عنه نحن شعوب لا نفهم معنى الديمقراطية اللعينة.

نعم هناك فساد ونحن لا ننكر والرئيس بشار الأسد أقر مشاريع إصلاح وقوانين محاسبة ولكن السيد الرئيس لتوجد لديه عصا سحرية. وقدم رؤى للحل في سوريا ولكن رفضتم إلا أن تدخلوا على ظهر الدبابة كما فعل غيركم من الخونة على القرب منا.. رفضتم كل الحلول والمقترحات وبقيتم تسبون وتشتمون البلد الذي أعطاكم ومنحكم هويته وعزته وكرامته ولكن أبيتم إلا أن تكونوا خونة صاغرين على أبواب السفارات تستجدون الذل والمهانة…

كنا نعيش بأمن وأمان … راحة واطمئنان …. كل ما كان ينغص علينا عيشنا هو زحمة سير في أوقات انصراف الموظفين.. كل شيء كان رخيص وكانت تسمى سورية بلد الفقير أي أن كل انسان يستطيع تأمين عيشه بسهولة مستوصفات ومشافى ومدارس ببلاش أرخص ربطة خبز في العالم من حيث السعر موجودة في سورية الكهرباء  موجودة  تنقطع إلا فيما ندر

تستطيع الخروج أنت وعائلتك في أي ساعة من منتصف الليل دون أن يتعرض لك أحد كنا نقطع طريق دمشق حلب في الساعة 3 صباحا دون تردد ولا خوف.

ماذا تريدون أكثر من ذلك.. ماذا تريدون أكثر من ذلك .

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news