من عقر دارها جاء التأكيد.. إسرائيل ستختفي

0 18

أوردت صحيفة “يديعوت أحرونوت” مقالاً حذر خلاله الرئيس الأسبق لجهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)، يوفال ديسكين، بشكل غير مسبوق من “مخاطر” على استمرار إسرائيل بالوجود كدولة.

وتساءل: “هل دولة إسرائيل لديها التكتل الاجتماعي، المناعة الاقتصادية والقوة العسكرية – الأمنية التي تضمن استمرار وجودها بعد جيل واحد؟”

وأضاف ديسكين “أنا لا أتحدث عن التهديد النووي الإيراني، صواريخ حزب الله أتحدث عن التحولات الديمغرافية، الاجتماعية والاقتصادية التي باتت تغير جوهر الدول لأن عناصر فنائها في داخلها، إذا صح التعبير.

وتابع أن “الانشقاق داخل الشعب أخذ يتعمق، والشرخ بين اليمين واليسار أصبح مركزياً أكثر من الشرخ بين اليهود والعرب، وانعدام الثقة بمؤسسات الحكم المركزية يتعاظم، والفساد مستفحل في أجهزة الحكم المحلية والقطرية، والتضامن الاجتماعي متدن للغاية، وقيادتنا تفتقر إلى قدوة شخصية، وقيم الكثيرين منا هي ثمرة العقلية المحمومة للمفكر ميكي زوهار (رئيس الائتلاف في الكنيست).

ويتضح أن المجلس الإقليمي الذي يسمى دولة إسرائيل غير قادر على حكم مناطق كثيرة في مناطقه السيادية، سواء في النقب، الجليل، القدس أو بني براك” المدينة الحريدية.

وبحسب ديسكين، فإن “معظم عبء الضرائب، الخدمة العسكرية الإلزامية، الخدمة القومية أو الاجتماعية، الخدمة العسكرية في قوات الاحتياط واقتصاد الدولة ينبغي أن يتحمله بعد نحو ثلاثين عاما قرابة ثلث الشعب في إسرائيل”.

واعتبر ديسكين أنه “لا حاجة أن يكون المرء خبيراً من أجل أن يدرك أن المجتمع الإسرائيلي لن يتمكن من الصمود اقتصادياً، اجتماعياً، وكذلك أمنيا في هذا الوضع والأخطر من ذلك، أن الكثيرين سيفضلون العيش في أماكن أخرى في العالم وليس في دولة بات تقاسم العبء فيها اليوم غير متساو”.

وختم بالقول “أنني مقتنع بأنه واضح للكثيرين بيننا أنه إذا لم نتدارك الوضع، الآن، فإننا سنفقد وقتاً ثميناً، وربما نفقد دولتنا بعد سنوات جيل واحد من اليوم”.

برس361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news