ديربي الميرسيسايد.. الأخوة الأعداء الحمر والزرق

0 24

يجتذب ديربي مقاطعة المرسيسايد الذي سيجمع ليفربول بجاره إيفرتون مساء اليوم ضمن الجولة الخامسة والعشرين من الدوري الانكليزي الممتاز الأنظار مع كمية الإثارة التي يقدمها الفريقان خلاله عادة، كما أن وضعيتهما الحالية على سلم الترتيب ستجعل تحقيق النقاط الثلاث أمراً واجباً بالنسبة لكليهما.

الغريب أن العلاقة المتوترة بين الناديين الجارين ليست دائمة بل كثيراً ما يسود الود لقاءاتهما لكن جذور العداوة تعود لفترة ليست بالقريبة، حيث تأسس إيفرتون عام 1878 أي قبل ليفربول بـ14 عام كامل، وبدأ يلعب مبارياته على ملعب أنفيلد الشهير بداية من 1884، حيث كان يمتلك الملعب وقتها سياسي مشهور يدعى جون هولدنغ ، وبسبب مصالح تجارية لهولدنغ الذي كان يمتلك أحد أكبر مصانع البيرة، تعارضت مع أعضاء مجلس إدارة إيفرتون المنتمين للحزب الليبرالي، ازدادت الخلافات بين الطرفين ليقوم هولدنغ بزيادة إيجار الملعب ما أدى لخروج إيفرتون منه في 1892.

إيفرتون لم يجد مشكلة في العثور على ملعب جديد، حيث اشترى قطعة أرض جديدة وبنى عليها ملعبه الحالي “غوديسون بارك”، لينوي هولدنغ الانتقام وتأسيس نادي ليفربول ليجعل من أنفيلد معقلاً له.

ومنذ تلك الفترة بدأ كل منهما في التنافس على جذب أفضل اللاعبين، وكانت المباراة بينهما من الأكثر حضورا في انكلترا، قبل أن تزداد الأمور سوءاً بعد أن وجه جمهور إيفرتون لليفربول بعد كارثة ملعب هيسيل الشهيرة التي راح ضحيتها 39 مشجع بنهائي كأس أوروبا بين ليفربول ويوفنتوس في 1985، مما تسبب في حرمان الأندية الانكليزية من المشاركات الأوروبية، مع وجود خلفية دينية كون إيفرتون يعرف كنادي كاثوليكي في فترة الخمسينات وحتى الستينات، بتواجد العديد من اللاعبين الأيرلنديين، الذين رفض ليفربول صاحب الانتماء البروتستانتي ضمهم.

برس 361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news