من تحت الدلف الى تحت المزراب.! برس361

0 141

الإعلامي والمخرج نورس برّو _برس361

أكتب إليكم من على ارتفاع 700م عن سطح البحر، وهطول ثلجي بلغ ال 1500 حسب نشرة الطقس، وبمخصص 100 لتر “مازوت تدفئة” لم نستلم منهم سم واحد يروي ظمأ “الصوبيا” الفاتحة فمها للهواء بسرعة رياح وصلت الى 65 كم وراء الهباء..

أكتب إليكم من على ارتفاع 3200 ليرة سورية للدولار الواحد في السوق السوداء وتحت ارتفاع سعر لتر “زيت القلي” الى 6500 ليرة سورية، و1700 ليرة سورية لربطة الخبز “السياحي” و1000 ليرة لربطة الخبز العادي “أن لم أرد المحاربة في الدور لثلاث ساعات تحت المطر وفي البرد على شباك الفرن”..

أكتب إليكم من على ارتفاع سعر كيلو البطاطا الى 1400 ليرة سورية وتحت تكلفة طبخة “الفقير” التي باتت تصل الى 12000 ليرة سورية، وبجانب سندويشة الفلافل الى وصلت الى 1200 ليرة سورية وبراتب شهري للموظف لا يتجاوز ال 60000 ليرة سورية..

أكتب إليكم من على ارتفاع أجار منزلي بما يفوق راتبي، وتحت فاتورة كهرباء بلا وجود للكهرباء، وأتنقل بأفكاري بين هذه الأزمات دون بنزين ولا مواصلات…!

هل في سورية بعد إلا هواء المقابر؟!

رحمك الله يا أنسي الحاج….

أكتب إليكم من بلاد “تستفرغ” من فيها، يسيطر عليها التهاب الأمعاء، لا طبيب يداوي هذه الجراح، ولا حتى دواء…!

أكتب إليكم من فراغ في الأفكار والكلمات إلا ما ملئ ما بقي منها بالبنزين والمازوت والفقر والجوع وبعض من الكبرياء…!

أكتب إليكم من تحت مظلة الحكومة المتهالكة والتي تزرب منها أمطار الشتاء، فتغرقنا وتغرق ما تبقى من بلاد لا حول ولا قوة فيها إلا لأصحاب القرار..

 

أكتب إليكم و”الماغوط” يغلق فمي، و”عدوان” يصمُّ أذني، و”نزار” يعمي على قلبي و”لؤي كيالي” بألوانه الشاحبة يصيب في مقتلي…!

أكتب إليكم بحبرٍ ممزوجٍ بدم الشهداء ودمي، وبخبزٍ مجبولٍ بصباح الفقراء وجوع فمي، وبدخان سيجارة فاق طولها الحلم وما تبقى من رئتي، وبمزاج يصلح للنسيان قبل الذاكرة، وللنهايات قبل قراءة سورة الفاتحة…!

أكتب اليكم من سورية، من تحت اللحاف، ومن تحت الدلف الى تحت المزراب…!

أكتب إليكم من على هذا الارتفاع بالذات، فسامحونا إن قل التعبير وقل الكلام…!

فالصقيع سيد العناصر، وشتائه أبلغ على السوريين من الكلام..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news