ملخص رواية الطريق للكاتب والروائي نجيب محفوظ…خاص برس361″

0 48

نجيب محفوظ ولدَ الأديب والروائي المِصريّ الكبير نجيب محفوظ عامَ 1911م في حيّ الجماليّة في القاهرة، نشأ في الحارات الشعبية ومنها استمدَّ أحداث رواياته الكثيرة التي من أهمّها: بين القصرين، قصر الشوق، السكرية، زقاق المدق، خان الخليلي، أولاد حارتنا وغيرها، وحصل في عام 1988م على جائزة نوبل في الآداب، وكان بذلك أول أديب عربيّ يحصل عليها ويصل إلى مرافئ الشهرة العالميّة، تعرَّض لمحاولةِ اغتيال عام 1994م لكنّه نجا منها، وتوفّي في عام 2006م عن عمر يناهز 95 سنةً قضاها في الكتابة والتأليف.إليكم تفاصيل  هذه الرواية

تعدُّ لنجيب محفوظ من الروايات الشهيرة للكاتب، وهي رواية متوسّطة الحجم نشَرَها عام 1964م، وتتناول الرواية حياة الشاب صابر أحد الشباب المصريّين التي تبدأ بمشكلة يتولّد عنها مشاكلُ أخرى أكثر وأكثر، فقد عملَت والدةُ صابر على وضع طريق معيَّن لولدها رسمتُه له بالتفصيل، فكان ضحيّة ذلك القالب الجاهز والسهل الذي أعدّته والدته لشدّة حبها له، وأنشأته على ذلك القالب الجاهز في بيئة رذيلة وفساد كانت تعيش فيها، فاعتاد ذلك الجوّ ولم يعتَدْ أن يعتمدَ على نفسه نهائيًّا، لكنَّ والدته تدخلُ إلى السجن لتخرجَ بعد ذلك وقد ضاعت ثروتها التي عملت على جمعها سنواتٍ طويلةً من أجل ولدها الوحيد، وعندما علمت أنَّ ساعاتها في هذه الدنيا معدودة أرسلت صابرًا للبحث عن والده الذي لا يعرفانِ عنه خبرًا. وبمجرّد موت الأم يتوجَّه نظر صابر للبحث عن والده المجهول من أجل أن يضمنَ لنفسه ذلك القالب الجاهز نفسه الذي كان يعيشُه في كنف والدته، وفي تلخيص لنجيب محفوظ لا بدَّ من معرفة أن عنوان الرواية هو الطريق الذي سلكه صابر وانتهى به المطاف للانجرار إلى مشاكل كثيرة متراكمة أدَّت إلى الحكم عليه بالإعدام في نهاية الأمر، وقد بيَّن فيها نجيب محفوظ أنَّ هذه مشكلة من المشاكل الاجتماعيّة التي من الصعب جدًّا تحديد المسؤوليّات فيها..

برس 361………….. تمام احمد

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news