تصريف الأعمال حتى آخر يوم من ولاية عون؟

0 38

أكد بعض العارفين في خفايا الاشتباك العنيف بين الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري، أنّ الفاصل ما بينهما أكبر بكثير من أن يقدر أحدٌ على تضييقه أو إعادة لحمه، وخصوصاً أنّهما ذهبا إلى المدى الأبعد في الاشتباك.

وتبعاً لذلك وضع كل طرف أوراقه على الطاولة، حاسماً عدم التراجع أمام الخصم، وهو ما تبدّى في ما يُنقل عن رئيس الجمهورية وفريقه بحق الرئيس المكلّف، وكذلك في ما يُقال في المقابل، وصولاً إلى «خطاب 14 شباط» للرئيس الحريري، والذي وُصف بالخطاب الحربي ضدّ رئيس الجمهورية، لا ينطوي على محاولة مدّ اليد للتوافق على تأليف حكومة، بقدر ما هو صبّ للزيت على النار.

ويذهب مرجع سياسي كبير إلى أبعد من هذه النظرة التشاؤمية، بتأكيده، أنّه مع ثبات عون والحريري على موقفيهما، بعدم التراجع عن شروطهما المتبادلة والمعطلة للحكومة، فبالتأكيد لن يُكتب لحكومة أن تولد بالتوافق بينهما، وبالتالي فإنّ حكومة تصريف الأعمال ستبقى تمارس مهامها من الآن وحتى آخر يوم في ولاية الرئيس ميشال عون.

برس361

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news