بوتين يواصل الإلحاح على الأسد .. إخراج إيران من سوريا وإلا ..؟ خاص برس361

0 1٬270

 

خاص- برس 361ْ :
منذ منتصف شهر كانون الأول الفائت والرئيس الروسي فلاديمير بوتين يرفض توقيع اتفاقيات الاقتصادية مع سوريا كفيلة في حال تنفيذها باختفاء مشاهد الازدحام على أفران الخبز والكازيات وبأن تبقى كل المدن والبلدات منورة بالكهرباء، ولكن لغاية اللحظة لم يوقع ؟.

تقول معلومات خاصة حصلت عليها برس 361ْ أن إدارة الرئيس الروسي تعتقد أن مصالحها في سوريا لا يمكن لأي دولة المساس بها وهي مشاريع ستقلع عاجلاً أم أجلاً وربما هناك الكثير من المشاريع يعمل حتى بدون اتفاقيات مع حكومة دمشق.

ولكن الإدارة الروسية ترى أن إزاحة إيران من المشهد السوري في سلم أولوياتها، حتى لو أدى الأمر إلى خنق النظام في دمشق وإظهاره بمظهر غير لائق أمام جمهوره ولاسيما قبل أشهر قليلة من الانتخابات الرئاسية التي يحتاج فيها الرئيس السوري للاستثمار في أي معطى إيجابي للحفاظ على حاضنته الشعبية التي أنهكتها العقوبات والحصار والتضخم ومافيات الفساد.

وتضيف المعلومات أن الرئيس الروسي وعبر مبعوثه الخاص ألكسندر لافرنتييف الذي زار دمشق دون الإعلان عن الزيارة نقل طلباً أخيراً من بوتين إلى الرئيس بشار الأسد يطلب فيه صراحة بالتخلي عن الوجود الإيراني في سوريا وسحب طهران قواتها المتواجدة على الأراضي السورية.

ونقل لافرنتييف عن بوتين أن روسيا مقابل هذا القرار من الأسد فإن موسكو مستعدة لتقديم دعم هائل وغير مسبوق لحل المشكلة الاقتصادية السورية وتطبيق خطة إنعاش بالتعاون مع حلفاء عرب وفي مقدمتهم الإمارات والسعودية..

أما في الجانب السياسي فقد نقل لافرتنيف للأسد بأن موسكو ستعمل مع حلفائها أيضاً في المنطقة على بلورة حل سياسي في سوريا بالتواصل والتنسيق مع أمريكا.
في المقابل أكد لافرنتييف للأسد أن الاستمرار التشبث بالعلاقة مع طهران سيؤدي إلى عواقب كبيرة لا يمكن لموسكو بعد ذلك التدخل لإيجاد حلول لها أقلها في الجانب العسكري من بوابة الغارات التي تشنها إسرائيل ضد أهداف إيرانية في سوريا.

وتؤكد المعلومات التي حصلت عليها برس 361ْ أن الرئيس السوري بشار الأسد بات قريب من اتخاذ هذا القرار وقد بدأ بالتحضير له عبر إرسال مبعوثين خاصين سوريين ولبنانين من ح *زب الله إلى طهران يشرحون الأسباب والمبررات التي تدفعه للاتخاذ قرار بهذا الحجم مع والوعود بالحفاظ على المصالح الاقتصادية لطهران في سوريا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news