إدارة بايدن وتركيا تدخل منعطفاً متعرجاً

0 38

مع وصول جو بايدن إلى البيت الأبيض، توقع عدد من خبراء السياسة الخارجية الأميركية أن تكون تركيا أحد أكثر الملفات صعوبة أمام فريق عمل الرئيس الجديد.

وأثناء جلسة تثبيته في مجلس الشيوخ، أشار وزير الخارجية -أنتوني بلينكن- إلى إمكانية فرض مزيد من العقوبات على تركيا لشرائها أنظمة الدفاع الجوي “إس-400” (S-400) من روسيا.

وبعد أقل من أسبوعين على تنصيب بايدن تبادل الطرفان الانتقادات العلنية والبيانات السلبية.

وبلغ الأمر أن اتّهم وزير الداخلية التركي -سليمان صويلو- واشنطن بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة عام 2016، التي ألقت أنقرة اللوم بشأنها على الداعية الإسلامي المقيم في الولايات المتحدة، فتح الله غولن.

وردّت وزارة الخارجية الأميركية في بيان أكد أنه ليس لها علاقة بالمحاولة الفاشلة، مضيفة أن “هذه التصريحات وغيرها من الادّعاءات التي لا أساس لها وغير المسؤولة تتعارض مع وضع تركيا بوصفها حليفاً في الناتو وشريكاً استراتيجياً للولايات المتحدة”.

وفي الوقت ذاته تطالب كثير من الأصوات بضرورة تبنّي بايدن موقفاً متشدداً مع تركيا؛ ففي دراسة أصدرها معهد بروكينغز (Brookings)، أشار الباحث نيكولاس دانفوت، المتخصص في الشؤون التركية، إلى أن تركيا تمثل لبايدن مشكلة غير قابلة للحل.

برس361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news