فرنسا تحاول البيع من خلال لبنان ولا تستطيع مساعدته

0 26

تعليقا على البيان المشترك الصادر عن وزيري الخارجية في الولايات المتحدة وفرنسا بمناسبة مرور 6 اشهر على انفجار مرفأ بيروت، والذي اكدا فيه دعم بلديهما للشعب اللبناني، اعتبر مصدر واسع الاطلاع ان هذا البيان يندرج في خانة الدعم المعنوي للشعب.
وشرح عبر وكالة “أخبار اليوم” ان انتقال الولايات المتحدة للبحث في ملفات المنطقة ومنها الملف النووي الايراني ومدى تأثيره على لن يكون على المدى المنظور، مشيرا الى ان ادارة الرئيس جو وان نقلت بلدها من العمل المنفرد – كما كان في عهد الرئيس دونالد ترامب- الى عمل الدولة، لكن الاعباء امامها كبيرة جدا، نظرا الى وباء كورونا والمشاكل الاقتصادية والانقسام الداخلي بين الشعب الاميركي الذي خلّفته الانتخابات الاخيرة..وفي موازاة ذلك، يتم العمل على تصحيح العلاقات مع الدول الاوروبية لاعادة ترسيخ التحالف بين الجانبين.
اما بالنسبة الى ، فقال المصدر: اضافة الى تداعيات كورونا وانعكاسها على الاقتصاد، فإن في الوقت الراهن لا تملك العناصر الديبلوماسية الثلاثة الفاعلة والمؤثرة (المال والسلاح والبشر)، وبالتالي لا يمكنها ان تساعد الذي هو “رهينة ” لدى المحور الايراني، مشيرا الى ان المبادرة الفرنسية تتحول تدريجيا من مسعى الى تأليف الحكومة الى محاولة لتقريب وجهات النظر بين الاطراف اللبنانية.
وتابع: على الرغم من حركة الاتصالات الاخيرة التي قام بها الرئيس ايمانويل ماكرون، فلا يوجد زخم في دفع الملف اللبناني قدما، بل باريس تحاول “بيع الايراني شيء ما” من خلال ، ولكن طهران لا تريد مكاسب في فهي تضع يدها على كل شيء فيه. واضاف: يبدو ان تبحث عن دور تحت الظل الايراني، لكن ما يحتاج اليه في هذه المرحلة هو سيادة واستقلال واستقرار وحل لكل المشاكل الاقتصادية، وعندها من الافضل التعاطي مع الايراني دون وسيط.

برس361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news