“الإرهاب الداخلي” هل تكون أمريكا موطنه الجديد ؟

0 38

على وقع أحداث الفوضى غير المسبوقة وأعمال العنف التي رافقتها ضد أبرز رموز الديمقراطية الأمريكية، مثل اقتحام أنصار الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب مبنى الكابيتول خلال جلسة للكونغرس للمصادقة على فوز جو بايدن بالرئاسة، انشغل الكثير بما كشفته الحادثة من صورة حقيقية، لأمريكا من الداخل، وما يبدو أنه إرهاب وعنف ضد سكانها، رغم ما يروج له عن مجتمع أمريكي ينعم بالمساواة والعدل.

“الإرهاب الداخلي هو أحد أكبر التهديدات التي تواجه الولايات المتحدة، خصوصاً أن تهديده لا يزال قائماً”.. هي العبارة التي سرت كالنار في الهشيم، وهي العبارة التي قالها وزير الأمن الداخلي الأمريكي، أليخاندرو مايوركاس في حديث لشبكة CNN

مايوركاس الذي ندد بأعمال الشغب التي شهدتها أمريكا مؤخراً بالقول إن “رؤية التمرد وأعمال 6 يناير المروعة، لم تكن مدمرة على المستوى الشخصي فحسب، بل أوجدت في داخلي التزاماً بمضاعفة جهودنا لمحاربة الكراهية ومحاربة أحد أكبر التهديدات التي نواجهها حالياً على وطننا، وهو الإرهاب المحلي”.

وبعيداً عن الاستخدام السياسي للحادث، فإن كثيراً من المراقبين يرون أن حادثة 6 يناير، ليست بمثابة حادثة معزولة، فالتحديات التي تواجه أمريكا حالياً هو تحديد الخط الفاصل بين خطاب الكراهية والعمل البغيض” هذا ما خلص إليه مايوركاس خلال حديثه.

برأيكم؟؟ هل تغيرت رؤيتكم لصورة الولايات المتحدة بعد الأحداث الأخيرة؟ وهل مثلت أحداث الفوضى والعنف مفاجأة لكم؟ وكيف ترون ما قاله وزير الأمن الداخلي الأمريكي، أليخاندرو مايوركاس؟

برس361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news