أخطر من كورونا.. هل لـ الصين علاقة بـ“نيباه”؟!

0 40

في السادس والعشرين من يناير/ كانون الثاني الماضي، نشرت صحيفة الغارديان البريطانية تقريراً مقلقا للكاتبة جوليا كوليوي، حول فيروس يعرف باسم “نيباه” وفيروسات أخرى.

كما أشارت الصحيفة إلى عدم استعداد شركات الأدوية للوباء القادم، في خضم جائحة كورونا التي تضرب العالم منذ نحو عام.

الغارديان قالت إن “نيباه” قد يتفشى في الصين على غرار “كورونا”، مستندة إلى تصريح المديرة التنفيذية لمؤسسة “أكسيس تو ميديسين” جايسري كي آيير، الأمر الذي أثار قلقاً كبيراً للغاية في العالم.

وقالت كي آيير: في تصريحها للغارديان، أن الفيروس يتفشى في الصين.

تصريحات كي آيير في الصحيفة البريطانية، جلبت رداً صينياً، حيث نفت سفارة الصين في العاصمة المصرية القاهرة، أن يكون فيروس نيباه فيروسا “صينيا” مثلما تروّج له عن قصد أو من دونه بعض وسائل الإعلام، بالقول إن “ربط هذا الفيروس بالصين أمر غير صحيح لأن الفيروس موجود في جنوب آسيا وليس الصين تحديدا”، مؤكدة عدم وجود أي دليل علمي يسند هذه الادعاءات.

الردّ الصيني، دفع “الغارديان” إلى تعديل تقريرها، وذلك يوم 31 يناير/كانون الثاني الماضي، حيث حذفت أي إشارة إلى الصين في تصريح جايسري كي آيير، وكتبت: “تم تعديل هذه المقالة يوم 31 يناير/ كانون الثاني 2021.

و”نيباه” هو فيروس حيواني المنشأ، ينتقل من الحيوانات إلى البشر، ويمكن أيضا أن ينتقل عن طريق الطعام الملوث أو مباشرة بين الناس، ويقدر معدل وفيات الإصابة به بحوالي 40% إلى 75%، وفق منظمة الصحة العالمية.

برس361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news