أحداث طرابلس قد تكون صورة لما ينتظر لبنان..هل يفقد الجيش بريقه؟

0 43

على خلفية الاحتجاجات التي شهدتها مؤخرا، اعتبرت مجموعة الأزمات الدولية أن أعمال الشغب الأخيرة التي وقعت في المدينة شمالي ، هي مؤشر جديد على بوادر انهيار الدولة.
وقالت مجموعة الأزمات إنه “يجب على شركاء الدوليين مواصلة الضغط على نخبته الحاكمة لحل الأزمات، ومضاعفة المساعدات الإنسانية للسكان اليائسين بشكل متزايد”، مضيفة: “إن ومحيطها من أفقر المناطق في ، لكن المعاناة تزداد سوءا في جميع أنحاء البلاد، وفي أفعالهم وردودهم، ربما قدم المتظاهرون ومثيرو الشغب في المدينة صورة لما ينتظر في الأشهر المقبلة”.
وخلال مقابلات أجرتها المجموعة خلال الأشهر الثلاثة الماضية، أعرب مسؤولون لبنانيون ونشطاء أحزاب سياسية وضباط أمنيون وممثلون لمنظمات غير حكومية عن مخاوف مماثلة.
وحذرت المجموعة من أنه “إذا استمر الانحدار الاقتصادي بالهبوط، أو أدت تدابير تقشف جديدة مثل خفض الدعم عن السلع إلى زيادة الضغوط الاجتماعية، فقد يتزعزع الاستقرار في البلاد بشكل خطير”.
وأوضحت أن “عناصر الأمن لا يعوضون غياب الساسة والحكام من خلال ضبط الأشخاص الذين يشاركونهم مظالمهم أصلا”، ولمنع تدهور الوضع الأمني​​، يجب على الأحزاب السياسية وأصحاب النفوذ وكبار رجال الأعمال سد هذه الفجوة.
وتضيف المجموعة أن “الجيش اللبناني تحت الضغط، وقد يفقد قريبا بريقه كواحد من أكثر المؤسسات العامة حيادية وأقل حزبية في ”.

برس361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news