طرابلس..ميقاتي يحذّر “قد أحمل السلاح!”

0 21

تعليقا على تطورات الأخيرة والاشتباكات العنيفة التي شهدتها، اعتبر رئيس الحكومة السابق نجيب أنّ أحد أبرز أسباب الأزمة هو الوضع المعيشي السيّء لاسيما الذين يعملون بشكل يومي، مشيرًا إلى أنّه كات قد طلب استثناءهم من الإقفال العام “وهنا الدولة هي المسؤولة”.
وفي حديث لـ”الجديد” قال : “هل باستقالتنا يتمّ حل المشكلة وبالنسبة لنا المشكلة الكبيرة هي الغياب الكامل للدولة عن المدينة والدور هو على السلطة التنفيذية وليس السلطة التشريعية”، متسائلا: “من الذي يحرّض الشبان على اقتحام سراي وعلى الفوضى؟”. وأضاف: “هناك محرضون في وعلى الدولة كشفهم ومحاسبتهم واوجه السؤال الى الاجهزة الامنية التي يجب ان تقوم بدورها وتعتقل هؤلاء الاشخاص”.
وشدّد على أنّ لن تتحول الى قندهار ولا شيء سيؤثر على وحدة وايمان اهلها بالمدينة وبلبنان.
وحذّر قائلًا: “إذا لم يتمّ حلّ الموضوع فإنّني أحذر من أنّنا قد نذهب لوضع أسوأ على قاعدة “كل واحد يحمي حالو”، إلّا أنّه عاد ليشدّد: “نحن خيارنا الجيش والقوى الأمنية والجيش والدولة التي عليها الحزم وحلّ الموضوع ولن نسمح باستمرار الاعتداء على مؤسساتنا”.
وقال: “إذا لم يتمكن الجيش من ضبط الوضع في خلال الساعات المقبلة فنحن ذاهبون الى الأسوأ وقد أحمل السلاح لحماية نفسي ومؤسساتي”، داعيا المجلس الأعلى للدفاع ومجلسي الأمن المركزي والفرعي للاجتماع واتخاذ قرارات حازمة تضبط الوضع.

برس361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news