جهات حزبية وسياسية خلف ما يحدث في طرابلس؟!..تخوُّف من ليل ساخن

0 31

تعليقا على المشهد الساخن في شوارع مدينة ، صدر عن “تيار المستقبل” ما يلي: بين الايادي المشبوهة التي تعمل على اغراق بالفوضى وبين الصرخة المحقة التي تعكس واقع المعاناة المعيشية في الاحياء الشعبية، تتصدر عاصمة الشمال المشهد السياسي والأمني والحياتي، وسط معلومات تؤكد وجود أمر مريب يعود بالذاكرة الى مراحل الفلتان الأمني والاشتباكات المسلحة التي كانت تحصل غب الطلب.
واذا كان الكثير من المواقف قد أكد في الساعات الماضية على وجود جهات حزبية وسياسية وفعاليات محلية، اشتغلت على تسلق اوجاع المواطنين وقامت بتمويل مجموعات بعضها استقدم من خارج والشمال، فإن أداء اطراف في أجهزة أمنية سواء في غض النظر عن ممارسات مخلة بالأمن والقانون أو في التخلف عن دعم القوى الامنية في الوقت المناسب، هي وجه من وجوه التقصير الذي يثير الشكوك ويطرح الكثير من علامات الاستفهام حول الاهداف المبيتة لعمليات التخريب التي استهدفت الاملاك الخاصة والعامة في المدينة.
إن شكوى اهالي ، من عجز الدولة عن الوفاء بالتزاماتها الحياتية والمالية تجاه الفقراء وذوي الدخل المحدود، لا يمكن التغاضي عنها خلف ستار التآمر على استقرار المدينة وامنها. فهناك حقيقة ساطعة امام كافة المسؤولين في الحكم والحكومة، بأن احياء الفقر في تشكل مواطن للفقراء والعائلات المحتاجة من كل الشمال، وان المسؤولية تقتضي مقاربتها بخطة واضحة ترفع عن كاهل الناس اعباء المعيشة في هذه الظروف الصعبة.
في السياق، تخوفت مصادر مطلعة عبر موقع “ليبانون فايلز” من ان يكون مساء اليوم متفجراً في وسط غليان في الشارع وعملية تجييش لحثّ الناس الى النزول والتظاهر، وسط حالة من التوتر والترقب، بينما يشهد محيط السراي في المدينة ومحيط منازل السياسيين هدوءاً ملحوظاً وسط حالة جهوز امنية.

برس361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news