أهل الحكم يعتبرون أحداث طرابلس “مفتعلة” وكأن لا سبب لتحرّك الناس!

0 43

منذ 4 أيام وشوارع لم تهدأ، احتجاجا على الوضع المعيشي الخانِق، والغريب في هذا المشهد، وفق ما تقول مصادر سياسية مطّلعة لـ”المركزية”، هو ان القوى السياسية واهل الحكم، على تبايناتهم وخلافاتها، سارعوا، الى اعتبار الانتفاضة الشعبية العائدة، محرَّكة من قبل خصومهم، لأهداف سياسية، أو مِن قبل طوابير خامسة.
فلم تستبعد اوساط الفريق الرئاسي، ان تكون التحرّكات على الارض مفتعلة ويقف وراءها خصوم العهد، غامزة من قناة تيار المستقبل انطلاقا من “جغرافيا التحركات”، بهدف محاولة حشر رئيس الجمهورية ودفعه الى القبول بالتشكيل، وفق المقاربة التي وضعها الرئيس ، تحت ضغط الشارع والاوضاع المعيشية والاجتماعية الآخذة في التدهور، كما ان هذه الاوساط لا تستبعد ان تكون التحركات هدفها ايضا الرد على فتح ملف حسابات المصرف المركزي وحاكمه في القضاء.
امام هذه المعطيات، تقول المصادر إن قراءة ثورة الجياع بهذا الشكل “السطحي”، تؤكد ان القوى السياسية لا تزال على كوكب آخر، وانها مصرّة على التلهي بحساباتها السياسية الضيقة والشخصية. فبدل ان تفهم رسالة الشارع وتنكبّ على اخراج الحكومة من النفق الذي تتخبط فيه منذ أشهر، من خلال الاضطلاع بمسؤولياتها ومعالجة “جذور” المشكلة، اي فقر الناس والاحوال المالية الخانقة التي تولّد الشعور بالظلم والانفجار وآنذاك يمكن لأي جهة استغلال هذا الواقع، نراها تتلهى بالبحث عن القشور وخلفيات الاحتجاجات الشعبية غير المتصلة بواقع حالهم والجهات “الخفيّة” التي تقف وراءها! وكأن الناس تعيش في نعيم ولا سبب لتتحرّك في الشارع..فعلا هزلت، تختم المصادر.

برس361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news