لقاح كورونا قريبا في لبنان..ولكن “هذا لا يعني انتهاء الأزمة”

0 30

علمت صحيفة “الجمهورية” أنّ مليونين و400 ستصل تباعاً الى ابتداء من شباط، الكمية الاولى 40 الفاً توزع على الطاقم الطبي والتمريضي، امّا في شهر آذار فسيصل 100 الف كل اسبوع، وخلال شهر نيسان سيصل 250 الف كل اسبوع من “فايزر”. واللقاح الذي يؤخذ على جرعتين سيؤمن تلقيح مليون ومئتي الف مواطن، وحتى الآن هناك 300 الف مصاب بكورونا لن يلقّحوا، أما بقية اللقاحات فستصل عبر منصة “كوفاكس” من شركات اخرى، وبدءاً من الاثنين سيطلق وزير الصحة تطبيقا إلكترونيا يتيح لكل مواطن لبناني الدخول اليه وتقديم المعلومات اللازمة لكل من يرغب بأخذ اللقاح وتزويده كل المعلومات اللازمة. وسيتم تلقيح 400 شخص يومياً من خلال 35 مركزاً تتوزع في كل المناطق اللبنانية داخل المستشفيات، وقد تم اختيار المستشفيات بالتحديد لأنّ الكهرباء مؤمنة فيها 24/24 وتم الكشف على برّاداتها التي تبين انّ غالبيتها تحفظ على -100 درجة، ما يعني ان تبريد اللقاح الذي يحتاج الى -70 سيكون متاحاً وآمناً.
كما علمت “الجمهورية” ان رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب أبلغ المجلس الاعلى للدفاع ان اللقاحات ستصل في وقتها، وقد تم تأمين كل الاعتمادات الخاصة بها وتم دفعها وعددها مليونين و400 الف اضافة الى ما يمكن ان يتأمّن عبر القطاع الخاص من منصة “كوفاكس”، وستحدد اعمار الفئات التي يتم تلقيحها وهي ما فوق 18 سنة.
في السياق، لفت عضو لجنة الصحة النيابية عاصم عراجي في حديث لجريدة “الأنباء” الإلكترونية إلى أن “المشكلة تكمن في الارتفاع الكبير لأعداد المرضى التي تستدعي حالاتهم الصحية العناية الفائقة، في ظل ارتفاع أعداد المصابين بشكل عام، وارتفاع نسبة الفحوص الإيجابية إلى أكثر من 25%”، مشيرا إلى أن “استقدام اللقاح لا يعني انتهاء الأزمة، وعلى المواطنين الاستمرار في اتخاذ الإجراءات الوقائية، كما والالتزام بقرارات الدولة”.

برس361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news