الإقفال قد يتمدّد مجددا..”لا تتركوا الناس تموت جوعا”

0 41

أشار رئيس لجنة الصحة النيابية عاصم عراجي إلى “أننا سنصل إلى 900 مريض مصاب بكورونا موجود في غرف العناية الفائقة”، وأعلن أنه “إذا كانت الإصابات حتى 8 شباط لا تزال مرتفعة سنعاود تمديد الإقفال”.
ولفت عراجي في حديث لـ”الجديد” إلى أن “أكثر من 47 مستشفى لم تفتح حتى الآن أقسام ويجب ان يتخد بحقهم إجراءات قاسية”.
وشدد على أن “علينا الوصول إلى مناعة 60 أو 70% من مجمل المقيمين على الأراضي اللبنانية، وهذا ما يدفعنا لتلقيح جميع المقيمين من مختلف الجنسيات”، مؤكدا أن “التدابير الوقائية مستمرة حتى نهاية العام، وحملة التلقيح بحاجة إلى فترة لا تقل عن سنة من أجل الوصول إلى مناعة القطيع”.
وكان المجلس الأعلى للدفاع قد قرّر تمديد العمل بقرار الإغلاق الكامل لغاية الساعة 5 من صباح يوم الاثنين الواقع في 8/2/2021 وتم الطلب الى الأجهزة العسكرية والأمنية التشدد في تطبيق القرار المحدد والصادر بموجب الموافقة الاستثنائية.
وتعليقا على ذلك، غرّد النائب المستقيل الياس حنكش عبر “تويتر” قائلا: “لا تتركوا الناس تموت جوعاً..هرباً من ، تمديد الإقفال العام ضروري، إنما الأهم هو دعم العائلات الفقيرة والمياومين فوراً، وتأمين مستلزمات الحياة الأساسية لهم عبر قرض البنك الدولي كما نوجه أكبر تحية للجمعيات التي تعمل على مساعدة الناس في غياب الدولة”.


من جهته سأل عضو كتلة “المستقبل” النائب وليد البعريني “كيف تتوقعون من مئات الاف المياومين في ، وفي عكار تحديدا، ان يعيشوا في ظل تمديد فترة الاقفال العام؟”.
وقال البعريني في منشور عبر “فيسبوك”: “ندرك أهمية الاقفال اليوم للحد من انتشار ، وندرك انكم تصرون عليه تكفيرا عن ذنبكم بفتح البلاد لحفلات رأس السنة والاحتفالات التي تمت من دون رقيب، وتكفيرا عن اهمالكم الذي أخر وصول اللقاح الى ، المفترض ان يكون مستشفى الشرق، في وقت لقحت باقي الدول اكثر من 30% من شعبها..ولكن، اي خطوة نحو تمديد الاقفال يجب ان تترافق مع عملية لإنقاذ الوضع المعيشي بالنسبة لأكثر من نصف اللبنانيين الذي تمر الايام من دون ان يتقاضوا مدخولا او راتبا، فيما الغلاء يستشري وتأمين الاساسيات يصبح أصعب”.

برس361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news