اتصالات عابرة للقارات ترتّب زيارة للحريري إلى السعودية، والأخير يعمل على خير!

0 58

في إطار حركته الخارجية، يتردد أن الرئيس المكلّف سعد ، سيزور قريبا مصر وربما فرنسا، وتعليقا على ذلك، تقول مصادر سياسية مطلعة لـ”المركزية”، إن يعمل على مشروع فيه خيرٌ للبنان واللبنانيين، حجرُ زاويته استعادةُ الدور المحوري الذي كان يلعبه والده الرئيس رفيق ، كمنقذ للوطن في الظروف القاهرة، مستعينا بشبكة علاقاته الدولية، الا ان نتائج هذا المسار قد لا تكون سريعة.
فالحريري الابن- الذي تماما كما كان يفعل الاب بعد ان توصد امامه الابواب في الداخل، اتّجه نحو العواصم الكبرى – ويحاول وفق المصادر، اعادة ربط بمحيطها العربي عموما والخليجي خصوصا، معززا بآلة دفع فرنسية، لأن لا خلاص للبنان الا بوضعه من جديد، في “مداه الحيوي الطبيعي”.
وبحسب المصادر، تدور بعيدا من الاضواء، اتصالاتٌ عابرة للقارات بين اوروبا والخليج، تمرّ ايضا بالقاهرة وابو ظبي، هدفها ترتيب زيارة يقوم بها الى السعودية حيث يستقبله مسؤولوها الكبار، تكون مثابة الخطوة الاولى في مشوار الالف ميل لعودة الدول الخليجية الى .
وتشير المعلومات التي في حوزة المصادر، الى ارتياح خليجي عموما وسعودي خصوصا، للطريق الذي يسلكه منذ تكليفه، سيما لناحية اصراره على تأليف حكومة من اختصاصيين غير حزبيين، من ذوي الكفاءة والسمعة الطيبة والسيرة المهنية والذاتية الحسنة، المحررين من اي ارتباطات سياسية، فينكبون على مهمة انقاذ لبنان من ورطته المالية والاقتصادية والمعيشية والصحية، بالتعاون مع المجتمع الدولي ومؤسساته وعلى رأسها صندوق النقد، وذلك بعيدا من تأثير القوى السياسية اللبنانية التي فقد العالم بأسره، من الشرق الى الغرب، ثقته بها.

برس361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news