الملف الحكومي مُعطَّل..ماذا ينتظر بري ليتحرّك؟

0 34

بينما يراوح ملف تشكيل الحكومة مكانه، أشارت مصادر سياسية في فريق 8 آذار إلى أن الملف الحكومي لم يعد بنداً رئيسياً في محاولة البطريرك الراعي، جمع الرئيسين، مشددة على أن المحاولات القائمة اليوم، بعيداً عن الأضواء، تسعى لتذليل العقبات أمام اللقاء، دون الدخول في تفاصيل تشكيل الحكومة، معتبرة أن نجاح هذه المساعي لا يزال غير متوفر الشروط، وفق ما ذكرته صحيفة “الديار”.
من هذا المنطلق، تردّ المصادر على المطالبين بتحرك رئيس المجلس النيابي حكومياً بالقول إن بري لا يزال ينتظر التوقيت المناسب للتحرك، وهذا التوقيت يحدده والحريري، فهما وحدهما اليوم من يملكان القدرة على المبادرة، مشيرة إلى أن بري لا يقف متفرجاً، إنما يحتاج إلى ظروف إيجابية تمكنه من إنجاح أي تحرك يقوم به.
وتضيف المصادر: «أحد أبرز أسباب تعطل محاولات تشكيل الحكومة هو العلاقة الشخصية بين وعون، ومن خلفه رئيس التيار الوطني الحر جبران ، لذلك قبل التفكير بالحكومة يجب العمل على إعادة وصل ما انقطع بين المسؤولين بحسب الدستور على إنتاج الحكومة، ولا يبدو حتى اللحظة أن وعون راغبان بتحسين هذه العلاقة بينهما، لذلك نحن نراوح مكاننا في الملف الحكومي».
في السياق، علمت “الجمهورية”، انّ الاتصالات قطعت شوطاً بعيداً تحضيراً لمبادرة يقودها المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم بالتنسيق مع رئيس مجلس النواب وبتشجيع مجموعة من الأصدقاء المشتركين، ومبعثها تراجع “التيار الوطني الحر” عن “فقدان الثقة”، الى دعوته لتجديد اتصالاته برئيس الجمهورية من اجل استئناف الاتصالات لتوليد الحكومة العتيدة في وقت قريب.

برس361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news