ماذا تعرف عن حياة شارلي شابلن..خاص برس 361″

0 36

هو ممثل من ممثلي السينما الصامتة التي سبقت السينما المتكلمة، اشتهر بشخصيته التي تدعى المتشرّد أو المتشرد الصغير (بالإنجليزية: Little tramp)، ترتدي هذه الشخصية بذلة بالية وتحمل عصاة يدٍ، اتصفت بالسذاجة والطيبة التي توقِعها بمواقف محرجة ليحاول الخروج منها بطريقة عجيبة، وكانت هذه الشخصية بطلة الشارع السهل (بالإنجليزية: Easy street) وفيلم الأزمنة الحديثة (بالإنجليزية: Modern times).[١] ‏عذرا، لم يتمكّن مشغّل الفيديو من تحميل الملف.(‏رمز الخطأ: 101102)

نشأة

ولد شابلن في لندن، بريطانيا في السادس عشر من شهر نيسان من عام 1889م، ونشأ في أسرة فنية، فأبوه سبنسر شابلن كان ممثلاً ومغنياً لعدة ألوان غنائية، وأمه مغنية أوبرا وممثلة تحت اسمها المسرحي ليلي هارلي (بالإنجليزية: Lily Harley)، وعند بلوغ شابلن سنّ العشر سنوات توفّي والده، فاضطر إلى الاعتماد على نفسه لرعاية أمه المريضة مع أخيه الصغير “سيدني” مستخدِماً موهبته الفنية.

بداية مسيرة بفضل معارف والدة شابلن في الوسط الفنّي استطاع أن يحصل ابنها على أول فرصة له في عالم الفن في فرقة رقص إيقاعي تُدعى “The Eight Lancashire Lads”، واستمر فيها لفترة قصيرة حصل من خلالها على مبلغ من المال ولكنه لم يكن كافياً لتغطية نفقاته، فعمل كبائع جرائد، وعامل طباعة، وصانع دمى، ومساعد طبيب، وفي خضم كل هذا كان دائماً يجري الاتصالات مع وكالات الفنون المسرحية، إلى أن تمكّن من الاشتراك في مسرحية شارلوك هولمز كشخصية الفتى خادم الفندق، ثم شارك مع فرقة الفودفيل المتجولة، وفي عام 1908م التحق بفرقة فريد كارنو (بالإنجليزية: Fred Karno) الإيمائية للتمثيل الصامت، وأصبح نجماً في مسرحيتهم التي كان اسمها “Night in an English Music Hall”، ممّا أثار إعجاب المخرج السينمائي “ماك سينيت”، فوقّع معه عقداً بـِ 150 دولاراً اسبوعياً.

ظهور شخصية شارلي المتشرد

عمل شابلن مع استديوهات كيستون كممثل لأدوار صغيرة في العديد من أفلامهم ومثّل معهم شخصية المتشرد واشتهر بفضلها، وفي عمر الخامسة والعشرين أخرج أول له يدعى بعشرين دقيقة من الحب (بالإنجليزية: Twenty Minutes of Love)، وبعدها ترك العمل في كيستون ووقع عقداً مع استديو إساناي للأفلام، ومثّل أفلاماً عديدة مهمة مثل المتشرد (بالإنجليزية: The Tramp)، وحصل معهم إلى حد معين على المزيد من الحرية الإبداعية في أفلامه.

ترك شابلن العمل في استديو إساناي عام 1916م ووقع عقداً مع استوديو ميوتشوال ووظف العديد من الناس المهمين لحياته المهنية، مثل الممثل هنري بيرغمان الذي مثّل دور الشرير في أفلامه، ومساعده الشخصي توم هارينجتون، وفي عام 1917م بنى الاستديو الخاص به لرغبته بإنتاج أفلام يستطيع وضع رؤيته الابداعية في كل مراحل إنتاجها، ووقع عقداً مع استوديو فيرست ناشونال، ومثّل أفلاماً عديدة فيه مثل حياة كلب (بالإنجليزية: A Dog’s Life).[٤]

أبرز أعمال

الطفل الطفل (بالإنجليزية: The Kid) هو كوميدي درامي صامت من إخراج وكتابة وإنتاج شابلن؛ صدر عام 1921م بطول 68 دقيقة، وأُنتج في استديو فيرست ناشونال السينمائي، ويتمحور الفيلم حول شخصية المتشرد (بالإنجليزية: The tramp)؛ الذي يجد طفلاً تركته أمه رضيعاً، ويربيه لعدة سنوات، حتى تحاول الأم استرجاع طفلها فيحاول المتشرد والطفل الهرب منها، وقد قام بدور المتشرد شابلن بنفسه، وقامت الممثلة إدنا بيرفيانس بدور الأم، والممثل جاكي كوجان بدور الطفل الذي اشتهر بهذا الفيلم وأصبح من أوائل الأطفال المشاهير في هوليوود، وكاد أن يخسر شابلن حيازة النسخة السلبية للفيلم في قضية طلاق له زامنت هذا الفيلم.

امرأة باريس أُنتج امرأة باريس (بالإنجليزية: A Woman of Paris) عام 1923م، وهو درامي من أعمال شابلن الجديّة البعيدة عن شخصية المتشرد المضحكة؛ مع عدم خلوه من الفكاهة، واستخدمت فيه التعبيرات الفنية الألمانية والسويدية القديمة لإبراز رزانة هذا العمل.

السيد فيردو يُعتبر السيد فيردو (بالإنجليزية: Monsieur Verdoux) فيلماً كوميدياً ساخراً ضمن سيناريو جريمة قتل، اضطر شابلن إلى إصداره مرتين؛ حيث أُصدر في المرة الأولى في شهر نيسان من عام 1947م في مدينة وواجه نقداً صحفياً سيئاً وبيعاً ضعيفاً للتذاكر، وعليه قرر شابلن ومعاونوه إعادة هيكلة الحملة الإعلانية، وتم إصداره مرة ثانية بعد 5 أشهر في مدينة واشنطن العاصمة، وعندها تحسن مستوى بيع التذاكر وحصل الفيلم على نقد صحفي إيجابي، مُحصلاً 162 ألف دولار بنهاية تلك السنة.

الأضواء يُعتبر الأضواء (بالإنجليزية: Limelight) من فئة الأفلام الدرامية، كتبه، وأنتجه، وأخرجه شابلن عام 1952م، وتحكي قصته عن شخصية مهرج قام بدورها شابلن غرق في حزن عميق بعد أن كان مشهوراً في أيامه السابقة، ينقذ شخصية تيري راقصة الباليه الشابة من قتل نفسها، ومع مرافقتها يجد في نفسه حماساً للعودة إلى عالم الاستعراض، وهي بدورها تتعافى من اكتئابها بمرافقته لتصبح راقصة مشهورة، وتنتهي حياته بعد عرضه الذي قرّر به العودة إلى عالم الاستعراض.

تزوّج شابلن من أربع نساء في حياته،

– ميلدريد هاريس: تزوجها شابلن عام 1918م، وهي أولى ، ولم يستمر زواجه بها سوى سنتين

-ليتا غراي: تزوجها عام 1924م وأنجب منها ولدين، وهما شارلز شابلن الابن وسيدني إيرل، حيث مثّلت معه في فيلمه الطفل بشخصية ملاك، كما مثلت كبطلة في فيلمه حمى الذهب (بالإنجليزية: The Gold Rush)، ولكن لم يستمر زواجهما طويلاً؛ حيث انفصلا في عام 1927م.

-بوليت غودارد: تزوجها عام 1936م، مثّلت معه في الأزمنة الحديثة (بالإنجليزية: Modern Times) وفيلم الديكتاتور العظيم (بالإنجليزية: The Great Dictator)، وانفصلا في عام 1942م.

-أونا أونيل: تزوجها عام 1943م وهو في عمر 53 وهي في عمر 18، والتقيا في إنتاج لم يتم صنعه يدعى بفيلم الظل والجوهر (بالإنجليزية: Shadow and Substance) في عام 1942م، واستقرا في سويسرا بعد محنة قضائية أدت إلى نفيه خارج الولايات المتحدة عام 1952م، وأنجبا ثمانية أولاد.

السنوات الأخيرة لشارلي شابلن عاد شابلن إلى الولايات المتحدة عام 1972م بعد نفي دام 20 سنة؛ ليستلم الجائزة الأكاديمية للإنجاز (بالإنجليزية: achievement Academy Award)، وأعادوا اسمه إلى شارع المشاهير في لوس انجلوس، إضافة إلى استلامه جائزة الأسد الذهبي (بالإنجليزية: The Golden Lion) في مهرجان البندقية السينمائي، وفي عام 1974م نشر كتابه حياتي في صور (بالإنجليزية: My Life in Pictures)، وتُوّج كفارس من قِبل الملكة إليزابيث الثانية ليصبح اسمه “السير تشارلز سبنسر شابلن” في 1975م، وتوفي شابلن عام 1977م عن عمر يناهز 88 سنة.[٤]

برس 361………تمام احمد

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news