“القلّة تولّد النقار”..الحريري منتهي الصلاحية وعون قد يلقى مصير لحود

0 39

“القلّة تولّد النقار” ضمن إطار هذا المثل وضع مصدر مُطّلع كلّ ما يجري في البلد حاليا، فلبنان بات بلداً فقيراً، فيما الأطراف الحاكمة لم تَعُد قادرة على إنقاذه، انطلاقاً من أن يد المساعدة الدولية لن تمتدّ لا الى فريق رئيس الجمهورية ، ولا الى فريق الرئيس المكلّف سعد ”.
ورأى المصدر في حديث لوكالة “أخبار اليوم” أن “صلاحية في الحُكم انتهت منذ وقت طويل، فيما رئيس الجمهورية هو عملياً تحت العقوبات الأميركية، فمعاقَبة رئيس التيار الوطني جبران باسيل، هو استهداف للرئيس عون شخصياً، ولنهجه السياسي. ولا تنفع مساحيق التجميل في تغيير الواقع”.
وأشار المصدر الى أن “حظوظ الوصاية الدولية ترتفع في الدول الفاشلة التي تصل الى مراحل خطيرة جدّاً. ويُخشى من أن يكون لبنان بلغ تلك المرحلة، بموازاة مخاطر حقيقية حول التورّط بفتنة تُحيط بها معطيات تفيد بأن السلاح يدخل الى كل الأفرقاء في البلد”.
وقال: “في تلك الحالة، تبرز الحاجة الى تشكيل حكومة بسرعة، ولكن ليس أي حكومة، بل واحدة تكون من خارج المنظومة الموجودة في الحُكم حالياً”.
وأضاف:”إذا استمرّ التعثّر الحكومي والسياسي، فإنه سيؤسّس لعَزْل رئيس الجمهورية، عزلاً دولياً كاملاً، على غرار ما حصل للرئيس الأسبق إميل لحود في آخر ولايته الرئاسية الممدَّدَة. وفي المقابل، سيكون مفيداً للحريري أيضاً أن يسافر الى الخارج ليرتاح من السياسة، ويهتمّ بأعماله، تاركاً المجال لسنّي آخر يستلم قاعدة تيار “المستقبل”، وهي القاعدة السنيّة الأهمّ في لبنان، فسعد لم يُحسِن قيادتها كما يجب”.

برس361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news