صحف لبنانية تحذر: لبنان في أزمة خطيرة.. إنهيار ثلاثي “اقتصادي ــ اجتماعي ــ صحي” تام

0 36
سلطت ثلاث صحف لبنانية اليوم السبت الضوء على الأزمة التي تعيشها البلاد، محذرة من أن لبنان بات قاب قوسين أو أدنى من انهيار ثلاثي تام اقتصادي ــ اجتماعي ــ صحي.

ونقلت صحف لبنانية بينها “الديار” في عددها الصادر اليوم السبت عن مصادر وصفتها بـ ” المطلعة” قولها إن المراوحة ظلت الطاغية على المشهد الحكومي وإن كانت قد سجلت بعض الاتصالات التي بحثت الملف، مشيرة إلى أن الحكومة أصبحت رهينة خلافات تتخذ بعداً شخصياً بين رئيس الجمهورية ميشال عون والمكلف بتشكيل الحكومة سعد الحريري.

وأشارت إلى أنه على الصعيد المالي والاقتصادي، يستمر التدهور مع تخطي سعر صرف الدولار الـ 8600 ليرة لبنانية، مرجحة وصوله قريبا إلى عتبة الـ 9000 ليرة ، ومن دون أن تستبعد وصوله إلى 10 آلاف ليرة خلال الاشهر المقبلة في حال استمرت ازمة تشكيل الحكومة.

ولفتت إلى أن ذلك يأتي وسط أزمة فيروس كورونا المستجد ، حيث يواصل عدد الإصابات تسجيل أرقام قياسية، إلى حد أفادت فيه التقارير بالانتقال لمرحلة عدم توافر أسرة للمرضى داخل المستشفيات وموت بعضهم على أبوابها وفي منازلهم.

بينما كتبت صحيفة “الجمهورية” أن المشهد الداخلي في أعلى درجات التوتر والغليان ، مشيرة إلى أن كلّ عوامل الإطمئنان مفقودة، وكل عوامل القلق والخوف موجودة.

وقالت الصحيفة في عددها اليوم إن “طبقة الحكام تبدو أنّها غير موجودة في الخدمة، والمكوّنات السياسيّة مفروزة بالكامل وعادت للتمركز خلف متاريسها وذخّرت كلّ مدافع التراشق السياسي ونشر الغسيل الوسخ لبعضها البعض”.

بدورها أكدت صحيفة “اللواء” أن لبنان بات يئن تحت وطأة أزمات، تعد ولا تحصى، وتتوالد وبسرعة عند أية انعطافة، محلية أو إقليمية أو دولية.

وأشارت إلى أن آخر العواصف، ما أعلنه حاكم مصرف لبنان رياض سلامة عن أن الأوان آن لتحرير تثبيت صرف الليرة،والذهاب إلى الدولار المعوّم، وفقا لمقتضيات سوق القطع.

ولفتت إلى الإنعكاسات الخطيرة، لمثل هذه الخطوة، في ظل غياب حكومة قادرة على وضع معالجة اقتصادية، أو الحصول على مساعدات دولية، إذا ما كانت تحظى بالثقة، في ضوء مندرجات المبادرة الفرنسية.

لبنان.. اللاجئون السوريون مسؤولون عن التدهور الاقتصادي.. وتقديرات: لا عودة للاجئين قبل 2041

 0 16

أفاد وزير خارجية لبنان شربل وهبة، بأن اللاجئين السوريين في لبنان هم المسؤولون عن التدهور الاقتصادي في البلاد.

واعتبر وزير خارجية لبنان خلال اجتماع عقده مع أعضاء في مجلس الشيوخ الفرنسي، وفقاً لصحيفة “الشرق الأوسط”، أن وجود اللاجئين السوريين يرهق كاهل لبنان، ويؤثر على استقراره واقتصاده.

وعرض وهبة على أعضاء المجلس الأوضاع التي يمر بها لبنان حالياً، والإجراءات الممكن اتخاذها من قبل مجلس الشيوخ الفرنسي، لمساعدة لبنان في الخروج من تلك الأزمات المالية، مؤكداً أن اللاجئين السوريين يرهقون كاهل الاقتصاد اللبناني.

وفي السياق قالت مجلة “إيكونوميست” البريطانية، إن الضغط على اللاجئين السوريين في لبنان لن يجبرهم على العودة إلى ، نتيجة الظروف في بلدهم.

وأوضحت الصحيفة أنه من بين 1.5 مليون لاجئ في لبنان، عاد 55 ألفاً منهم فقط إلى ، وبالنظر إلى متوسط سرعة عودة اللاجئين إلى بلادهم خلال السنوات الخمس الماضية، يمكن القول بأن خروج آخر لاجئ سوري من لبنان لن يتم قبل عام 2041.

وأشارت إلى أن كل المصاعب التي يعاني منها اللاجئون السوريون، لم تدفعهم للمطالبة بالعودة إلى ديارهم، رغم الأحداث التي عاشها اللاجئون في الفترة الماضية والتي كان آخرها حادثة إحراق مخيم المنية شمالي لبنان، إضافة إلى حادثة طرد اللاجئين من بشري عقب إقدام لاجئ سوري على قتل لبناني.

ويرى باحثون من مخبر سياسة الهجرة لدى جامعة ستانفورد وجامعة “ETH” السويسرية في زيوريخ، أن إجراءات السلطات اللبنانية محكومة بـ”الفشل”، خاصة أن 63% من اللاجئين السوريين في لبنان يتمنون العودة إلى وطنهم يوماً ما، وتوقع 5% منهم فقط أنهم سيعودون للوطن خلال السنة المقبلة، ما يعكس “هوة سحيقة بين ما يعتزم اللاجئون فعله وما يستعدون للقيام به فعلياً”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news