لبنان خارج أولويات الإدارة الأميركية، ونصيحة بالمسارعة نحو خشبة الخلاص

0 43

لا يزال بعض المسؤولين في الداخل يحاول ربط مصير تشكيل الحكومة بموعد تسلّم الرئيس الأميركي جو مقاليد الحكم في بلاده، أملا بتغيّر سياسة واشنطن تجاه ، وفي هذا الإطار، تؤكد أوساط دبلوماسية غربية لـ”المركزية”أن ملف ليس حتى على سلم أولويات الإدارة الأميركية الجديدة التي يراهن بعض المكونات السياسية في على أنها ستبادر إلى مساعدة في خطوة انقلابية على مواقف إدارة ترامب، وتقلب الموازين لمصلحة محور الممانعة، فانشغالاتها الداخلية  واهتماماتها الخارجية منظمة وفق سلم أولويات يبدأ بمواجهة جائحة كورورنا التي تفتك بالبلاد ولا ينتهي بملف الشرق الاوسط ودوله الكبرى ومنها والنووي، والعلاقات الاميركية- الايرانية، وتركيا وتوسعها في المتوسط والتطبيع العربي مع ، والارهاب والتطرف السني والشيعي، والعلاقات مع روسيا والصين.
وتوضح ان اذا كان من اهتمام اميركي بملف فهو ليس الا من زاوية البحث في الملف النووي الايراني ووضع وتوسعه الخارجي والتزامه الاجندة الايرانية، الا ان الاهتمام الجزئي هذا لن يجد طريقه بالسرعة التي يراهن عليها بعض المسؤولين اللبنانيين، ذلك ان هناك توافقا بين الجمهوريين والديمقراطيين على اعتبار منظمة ارهابية وثمة شروط اميركية للتفاوض مع ايران منها وقف تزويد اذرعها العسكرية بمنظومة الصواريخ الباليستية لاسيما ، تحديد تاريخ للاتفاق النووي، احترام التخصيب، وقف التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية، تجنب تهديد الملاحة البحرية في الخليج العربي ووضعه تحت رعاية دولية.
كل ذلك لن يكون بلمح بصر انما سيحتاج حكما الى اشهر وربما سنوات، فهل سيبقى بلا حكومة حتى ذلك الحين، هذا ان بقي اساسا، وتنصح الاوساط الدبلوماسية بالمسارعة الى تنفيذ الانقاذية، خشبة الخلاص الوحيدة للبنان، والالتزم بآليتها بدءا من تشكيل حكومة المهمة، قبل فوات الأوان.

برس361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news