حزب الله قد يستبدل عون برئيس “أخفّ وجعة رأس”!

0 22

تعليقا على مطالب البعض باستقالة رئيس الجمهورية ، تقول اوساط سياسية في المعارضة لـ”المركزية” ان استقالة رئيس الجمهورية، التي يرفع شعارَها بعضُ الجمعيات السياسية والمدنية، جيّدة، ولا نمانعها، الا ان وقعها على المعادلة القائمة اليوم، سيكون ضئيلا، كزوبعة في فنجان، لا اكثر ولا أقلّ، اذا لم تترافق وانقلاب في موازين القوى النيابية القائمة اليوم. وتتابع “فلنسلّم جدلا ان رئيس الجمهورية قرر غدا ترك منصبه والرحيل. ما هو السيناريو الذي سيلي”؟
الاكثرية النيابية، التي يتحكّم بها ، سترتّب أمورها سريعا، وستعيد انتخاب رئيس من قلب صفوفها، نسخة طبق الاصل عن العماد عون من ناحية القماشة السياسية – الاستراتيجية، هذا ان لم تكن نسخة مطورّة اكثر عنه، لناحية ولائها التام والكامل، لخط الممانعة في المنطقة عموما، ولمبادئ ونظرته للبنان كساحة وصندوق في تصرف الجمهورية الاسلامية الايرانية، بشكل خاص.
مفتاح الخروج من هذا المأزق عنوانه “انتخابات نيابية مبكرة”، قادرة على اخراج قرار الحل والربط في الحياة السياسية كلّها، من يد . ووفق الاوساط، لهذا السبب، يرفض الحزب وحلفاؤه بشدة اي طرح من هذا القبيل، خاصة وفق قانون الانتخابات الحالي. وما طرحه رئيس مجلس النواب نبيه بري تعديل القانون الحالي، لصالح آخر، يعطي الارجحية للفريق الشيعي وقاعدته الناخبة تمثيليا، الا لتأخير الاستحقاق من جهة، وضمان ان تأتي نتائجه لصالح الثنائي الشيعي وحلفائه، من جهة ثانية، بما يتيح له ابقاء اللعبة السياسية – وبابُها في لبنان هو البرلمان – تحت سيطرته. ووفق الاوساط، اذا لم يتأكد وحلفاؤه ان الانتخابات النيابية ستسمح له بإيصال رئيس جمهورية يناسبه الى قصر بعبدا، فإنه لن يتردد في العمل على ارجائها، وسيضغط لتمديد ولاية المجلس الحالي الى أجل غير مسمّى! وتذهب ابعد لتقول ان الحزب – في حال رأى ان الرئيس عون (وفريقه السياسي)، بات مزعجا له (اذا طوّر مثلا انتقاداته لطهران ومواقفها كما فعل عون ردا على كلام قائد سلاح الجو في الحرس الثوري الإيراني)، فهو لن يتردد في رفع الغطاء عنه، والانتقال الى خطة استبداله برئيس جمهورية جديد، “أخفّ وجعة رأس له”!

برس361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news