“لولا سليماني لما بقيت دولة عراقية”..هذا ما كشفته ابنة المهندس

0 45

في الذكرى السنوية الأولى لاغتيال القائدين قاسم ، وأبو مهدي المهندس، كشفت ابنة المهندس أسرار عن حياة والدها، في حوار لها مع قناة “الميادين”.
وقالت منار جعفر آل إبراهيم، إن “حياة والدها، جمال جعفر، وهو اسمه الحقيقي، كانت مليئة بالمحطات والأزمات والإنجازات، إلا أن سمتها الأساسية هي الثبات على طريق الحق”.
وذكرت ابنة المهندس أن والدها كان يردد دائماً أنه “لا يترك بين الذئاب، خاصة بوجود السفارة الأمريكية، بل هي قاعدة عسكرية، ومركز علميات ومركز تخطيط للاغتيال”.
ورأت منار أنه “لولا وجود الشهيد ولولا السلاح والدعم الاستشاري الإيراني، ووجود مستشارين لبنانيين لما بقيت دولة عراقية”، مشددة على أن “العلاقة الروحانية بين الشهيدين تطوّرت خلال السنين، ووصلت إلى ذروتها مع هذه الشهادة”.
وأكدت منار، أن والدها “كان يتوقع استشهاده في كل لحظة، كما أن عائلته كانت تتوقع استشهاده خاصة خلال الأحداث الأخيرة في المنطقة والعراق تحديداً، إذ كانت السهام الأساسية موجهة على الحشد الشعبي خاصة بعد فتح معبر القائم والبوكمال”.
ولفتت منار إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد في لحظة الإعلان عن عملية الاغتيال كان يصعب عليه التنفس، مؤكدة أن “عملية الاغتيال كانت أكبر من كرئيس أمريكا، ولم يكن مختلفاً عن الذي قبله، وكل السياسات الأمريكية كانت متكاملة بحقّ شعوب الشرق الأوسط”.

برس361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news