الحرس الثوري “هكذا أنقذ سليماني الأسد!”

0 38

كشف الجنرال محمد باقر ذوالقدر، نائب القائد العام لقوات الإيراني، تفاصيل وأسراراً جديدة تتعلق بتشكيلات ودور رئيسه الراحل ونشاطه خارج إيران.
وقال ذوالقدر، في لقاء خاص مع وكالة “تسنيم” الإيرانية، “قبل إنشاء قوة فيلق قدس عام 1989 بأوامر مباشرة من المرشد علي خامنئي، كان ينفذ عملياته الخارجية بطرق مختلفة، وجاءت فكرة إنشاء قوة من قبل خامنئي لتوحيد وتنظيم العمليات التي تنفذ خارج الحدود، ضمن تشكيلات خاصة، وأطلق عليها خامنئي ”.
وأوضح الجنرال ذوالقدر أن “قوات غير تابعة بشكل كامل لقوات الحرس، وتعتبر قوة مستقلة، تتلقى جميع أوامرها من المرشد، وليس من قيادة ”، لافتاً إلى أن “جميع العمليات التي نفذتها قوات خارج إيران كانت بعلم خامنئي”.
وحول حجم “” وأهمية في ترؤس هذه القوات، قال الجنرال ذوالقدر:
“قوات أثبتت نجاحها في ، حيث كانت الأحداث هناك تستهدف محور المقاومة في المنطقة، حتى تدخلت قوات بقيادة سليماني، وتقريباً انتشرت هذه القوات بجميع المحافظات السورية، وشاركت بجميع المعارك هناك”.
وفي ما يتعلق بأهمية تدخل قوات الفيلق للمحافظة على نظام الحكم في ، أوضح ذوالقدر:
“قبل تدخل إيران في ، كان القصر الجمهوري في دمشق تحت نيران المعارضة، ولم يبق في النظام إلا وعائلته، حتى جاء سليماني وتدخل هناك وأنقذ الأسد والنظام السوري من السقوط”.
وعن نشاط “” في العراق، قال: “العراق إحدى المناطق المهمة التابعة لأنشطة قوات ، وبعد ظهور تنظيم داعش استطعنا أن نؤسس قوات جديدة باسم الحشد الشعبي، على غرار تشكيلات قوات الباسيج”، مؤكدا “تدخل فيلق قدس في اليمن ودعم الحوثيين هناك”.

برس361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news