الحكومة الجديدة بانتظار الضوء الأخضر من إيران

0 38

في الوقت الذي يُرجِع فيه البعض أسباب عرقلة التشكيل الحكومي إلى عوامل خارجية ضاغطة، يرفض البعض الآخر هذه الأسباب معتبرا أن التعطيل والعقد مصدرها داخلي، فأين تكمن العقدة الاساسية؟ بحسب ما تقول مصادر سياسية مراقبة لـ”المركزية”، هي مزيج من اثنين. في الواجهة، يتهيّأ للناظر الى المشهد الحكومي ان العائق الاساس امام التشكيل هو في الكباش بين فريق بعبدا والتيار الوطني الحر من جهة، والرئيس المكلف من جهة ثانية، حول الصلاحيات ودور بعبدا في التأليف، وحول المعايير الموحدة، واختيار الوزراء وتسميتهم، وايضا، حول الحقائب وكيفية توزيعها وأبرزها القضائية والامنية الطابَع، وأخيرا حول الحصص حيث لا يزال الفريق الرئاسي يسعى الى الحصول على الثلث المعطل في اي تركيبة يقترحها .
لكن في الجزء الخلفي للصورة، تتابع المصادر، يبدو ان – بالوكالة عن ايران – لا يزال يفضّل التريث في الافراج عن الحكومة، ويؤثر تركها معلّقة الى حين ذهاب ادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب وتسلّم الرئيس الاميركي الجديد المنتخب جو بايدن مقاليد الحكم في واشنطن. وبعدها، وفي ضوء الطريق الذي سيسلكه في التعاطي مع الجمهورية الايرانية، تحدد طهران وتاليا ، ما يجب فعله بلبنان وورقة حكومته، هل يفكّ أسرها ام لا، هل يتشدد الحزب في شروطه ونظرته الى التركيبة التي يضعها ام يسهّل له التشكيل.
فحتى الساعة، تضيف المصادر، لا يزال الحزب في موقع “المتفرّج”، ولا يبادر الى التدخّل لدى حلفائه واولهم رئيس التيار النائب جبران باسيل، ليليّن مواقفه، فيتم رفع العقبات التي تصعّب مسار الى السراي، وعندما يصدر الامر من طهران ويصل الى الضاحية، ستتلاشى كل الشروط الداخلية، في لحظات وتبصر الحكومة النور، تختم المصادر.

برس361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news