لابورتا بين مشروع تطوير برشلونة والفشل في الانتخابات

0 38

نحو شهر كامل يتبقى على موعد انتخابات إدارة نادي برشلونة الإسباني، ومع هذه الفترة القصيرة المتبقية لهذا الحدث المفصلي لكيان البلوغرانا تزداد حدة المنافسة بين المترشحين لمنصب الرئاسة وخصوصا الثنائي فيكتور فونت وجوان لابورتا، صحيح أن الاسمين كانا في فترة ماقبل استقالة الرئيس جوزيب بارتوميو شريكين بل إن لابورتا كان مستشار فونت لكن الشكل العام اليوم يوحي بمعركة شرسة بين الاثنين على سدة القرار البرشلوني.

وإذا كان فونت يقدم نفسه على أنه صاحب مشروع ورؤية مختلفة فإن لابورتا يحاول استخدام ذات الطريقة التي أوصلته لرئاسة النادي عام 2003 والاستعانة في سبيل ذلك بشخصيات لها شعبية عند الجمهور الكاتالوني من أمثال ساندرو روسيل الذي خلفه في رئاسة النادي وتعرض للسجن لأسباب مالية.

لابورتا الذي يشتهر بقدرته على المراوغة والتهرب من المواقف الصعبة، كشف عن أبرز ملامح مشروعه في حال فوزه في الانتخابات وذلك في لقاء مطول قال فيه:”أحترم كل ما يقولونه عن عدم امتلاكي مشروع، لكني لن أخوض في هذه الأمور، ما يهمني هو قلب الوضع الاقتصادي الذي يعيشه النادي حاليا والذي سنجده سيئا للغاية بكل أسف واستعادة احترام برشلونة لذاته، هذه هي أولويتنا أعتقد أنه يمكننا الفوز بألقاب لذلك نحن نطمح لكل شيء، الفريق مليء باللاعبين الكبار، الفكرة هي أن يجد الإيقاع والتوازن والآليات اللازمة، أعتقد أن الجهاز الفني يعمل في نفس الاتجاه

وعن رغبته في التغيير وطريقة إبقاء النجم ميسي في الفريق أوضح لابورتا: “التغيير ينبغي أن يأتي مصاحبا بالدافع، يجب إعادة البسمة للبارسا، نبحث عن الهدوء عبر رئيس يتمتع بالقيادة ومجلس إدارة يضع الخطوط التي ينبغي اتباعها، هذا هو نموذج نادينا المشروع الجديد سيساعد ميسي كثيرا لأنه يقدم فريقا تنافسيا، هذا هو الأهم بالنسبة له، وفي هذا الأمر لدي ميزة نسبية عن باقي المرشحين: أحظى بالمصداقية مع ليو، فهو يعلم أنني كل ما قلته له قمت بتنفيذه، وقد أخبرني بذلك، أريد أن أكون رئيسا للنادي لتعزيزه رياضيا واقتصاديا وأن يتوج بالنجاحات مجددا في دوري الأبطال”.
خاص برس 361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news