محافظة دمشق السورية لبرس361: لا يستطيع السائق منع الركاب من الصعود.. ومواطنون: الحامي الله

0 176
أصدرت محافظة دمشق السورية في وقت سابق تعميماً يقضي بالالتزام بارتداء الكمامة في وسائل النقل العامة، إلا أن ما يتم رصده عكس ذلك تماماً إضافة للازدحام الحاصل ضمن الوسيلة الواحدة وخاصة باصات النقل الداخلي.

وتحدث عدد من المواطنين السوريين لبرس361 عن سبب عدم التزامهم بارتداء الكمامة في وسائل النقل، فمنهم من يختصر الحديث والتبرير بمقولة الحامي الله، ومنهم من يرى فيها عبئاً مالياً، كإحدى السيدات التي قالت للموقع: إذا أردت شراء كمامة لي ولأولادي وزوجي فأنا بحاجة 1500 ليرة سورية يومياً فقط لشراء كمامات.

بدوره قال عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل والمواصلات في محافظة دمشق، مازن الدباس لبرس361 إن محافظة دمشق اتخذت عدة إجراءات شملت تعقيم حافلات النقل الداخلي والميكروباصات العاملة ضمن مدينة دمشق، وحافلات البولمان والفانات العاملة بين محافظة دمشق وباقي المحافظات وذلك تنفيذاً لقرار الفريق الحكومي المعني بإجراءات التصدي لفيروس كورونا.

وبين دباس أنه تتم عملية التعقيم لجميع السرافيس في مراكز انطلاق “السومرية – العباسيين – باب مصلى” والمراكز التبادلية تحت جسر السيد الرئيس والوزان في دمر البلد ونهر عيشة والسيدة زينب بالمنطقة الصناعية.

وأشار دباس إلى أنه يتم تعقيم حافلات النقل الداخلي قبل صعود الركاب إليها وقبل انطلاقها للعمل، كما يتم تعقيم البولمانات والفانات قبل انطلاقها من مراكز الانطلاق إلى باقي المحافظات وعند عودتها.

كما لفت دباس إلى أن السائقين ملتزمون بارتداء الكمامة ومن غير الممكن أن يمنع السائق الراكب غير المرتدي الكمامة من الصعود، مشيراً إلى أن نسبة لاالتزام من المواطنين ما بين 40 إلى 50%.

ورغم رفض المحافظة التعليق لبرس على الازدحام ضمن وسيلة النقل الواحدة، إلا أن السبب وراء ذلك معروف وهو قلة عدد الباصات وتزاحم الناس في ساعات الذروة دون إيلاء اهتمام لموضوع ارتداء الكمامة في هذه الفترة الحرجة صحياً.

يذكر أن محافظة دمشق عممت في وقت سابق، على مديرياتها ووحداتها الإدارية وأجهزتها المحلية ضرورة الالتزام والتشدد باتخاذ الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، وتكثيف الدوريات ومراقبة الأسواق والفعاليات التجارية للتأكد من تطبيق ذلك.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news