خمول الأطفال وقلة نشاطهم.. وباء عالمي جديد

0 19

الاستاذة منال محمد – برس 361ْ

شكل دخول الهواتف الحديثة والمتطورة إلى كل منزل ووقوعها في متناول الأطفال لساعات طويلة في متابعة مقاطع اليوتيوب وممارسة الألعاب الإلكترونية، تهديداً كبيراً لمستقبل هؤلاء الأطفال ونموهم وتطورهم الطبيعي، وفي السياق حذرت منظمة الصحة العالمية بأن عدم ممارسة الأطفال ساعة من التمارين اليومية يؤثر على نموهم العقلي ومهاراتهم الاجتماعية كما يمثل مشكلة عالمية في الدول الفقيرة والغنية.

وتبين منظمة الصحة العالمية في تقرير لها أن الأولاد أكثر نشاطا من البنات في الدول الـ146 التي شملها البحث، ولكن هل يعني ذلك أن الذكور في مأمن والإناث في خطر بالتأكيد لا ، فلمواجهة هذا الخطر الكامن خلف شاشات الآيباد والموبايل يجب على الأهل دفع أطفالهم إلى ممارسة الرياضة والترفيه كي لا ينزلقوا إلى هذه المتاهة الخطيرة . ولكن ما هي التمارين الرياضية التي يمكن ممارستها.

تقول الدكتورة فيونا بول من منظمة الصحة العالمية أن ممارسة الرياضة لمدة 60 دقيقة يومياً ليس هدفا سخيفاً بل إنه قائم على الأدلة لإقامة صحة وتنمية جيدة، فيجب على الأطفال ممارسة التمارين التي تجعل القلب ينبض بسرعة أكبر والرئتين تتنفسان بقوة أكبر

كما بين لين رايلي أحد معدي التقرير في المنظمة الأممية أن الرياضة تشجع الشباب على العمل الجاد والدراسة للامتحانات، وبدورهم قال الباحثون بأنه يجب أن تكون مرافق الرياضة آمنة وبأسعار معقولة.

برس 361ْ

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news