الحريري حشر عون وفريقه في زيارة بكركي

0 42

اعتبرت اوساط سياسية معارضة عبر “المركزية” “ان زيارة الرئيس المكلّف سعد بكركي نهاية الاسبوع الفائت يبدو انها “حشرت” الرئيس والفريق المُحيط به، اذ اسدلت الستارة عن دور رئيس “التيار الوطني الحر” النائب في عملية التأليف ووضع العصي في العربة الحكومية تحت مسمّيات وحجج متعددة خلافاً لما قاله في حديثه الصحافي منذ ايام نافياً مطالبته بالثلث المعطّل مع 7 وزراء مسيحيين من ضمنهم وزارة الطاقة”، موضحاً ان التيار البرتقالي لم يقرر المشاركة في الحكومة من عدمها او حتى تأييدها”، ومتّهماً الرئيس المكلّف بتجاوز الدستور وحق رئيس الجمهورية بالمشاركة في عملية التأليف”.
وتماشياً مع المثل الشعبي “بكل عرس الو قرص”، يبدو ان باسيل بحسب الاوساط السياسية المعارضة هو “القرص” في العرس الحكومي. فلا حكومات تُشكّل وفق الدستور وهي تأخذ شهوراً للولادة، والرئيس عون قالها مرّة عندما كان رئيساً لتكتل “التغيير والاصلاح” “عمرو ما يكون في حكومة لعيون صهري باسيل”.
وعليه، اعتبرت الاوساط “ان مواقف باسيل تُعدّ خروجاً على اتفاق قصر الصنوبر وما تعهد به رؤساء الكتل النيابية امام الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون خلال زيارتَيه المتتاليتين الى لبنان عقب انفجار مرفأ بيروت، لان المبادرة الفرنسية نصّت على ضرورة تشكيل حكومة اختصاصيين مستقلّة عن السياسيين تكون قادرة على قيادة ورشة الاصلاحات المطلوبة من لبنان كمقدّمة لمدّه بالمساعدات المالية الضرورية لإنعاش إقتصاده المتدهور”.
وشددت الاوساط على “ان فريق العهد يريد حكومة وفقاً لمبادرته الخاصة وليس للمبادرة الفرنسية، اي  حكومة نسخة طبق الاصل عن حكومة الرئيس حسّان دياب، حيث يستحوذ التيار ورئيس الجمهورية على حصة الاسد من الوزراء المسيحيين، وحليفه الثنائي الشيعي على وزارة المال بالاضافة الى حقائب خدماتية اخرى، وهو ما يُعدّ ضرباً للمبادرة الفرنسية من اساسها التي نصّت على ضرورة تشكيل حكومة مهمة واستثنائية من غير الاحزاب التقليدية وتعتمد مبدأ المداورة في توزيع الحقائب”.

برس361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news