زيارة ماكرون الثالثة: “باسيل يعطل”.. وعينه على كرسيّ الرئاسة

0 37
على بعد اسبوع من موعد زيارة الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون الى لبنان وهي الثالثة له منذ انفجار المرفأ لا تزال الامور تراوح مكانها من تعطيل ومماطلة، مما يشير الى ان الزيارة الثالثة للرئيس ماكرون لن تكون الثابته من اجل انطلاق قطار تأليف الحكومة والبدء بعملية اجراء الاصلاحات التي اصبحت اكثر من ضرورية في ظل تدهور اقتصادي واجتماعي غير مسبوق.

والمؤسف ان ماكرون الذي يعود الى لبنان المتخلف عن وعوده خائبا من الطبقة السياسية التي جمعها على طاولة واحدة في الاول من ايلول الماضي في قصر الصنوبر حيث نال موافقتها على مبادرته التي حظيت بدعم دولي لا سيما اوروبي ولكن سرعان ما تراجع عن هذه الموافقة عدد من الاطراف السياسيين.

مصادر متابعة في العاصمة الفرنسية تستبعد عبر «اللواء» تشكيل الحكومة قبل وصول ماكرون الى بيروت منتصف الاسبوع المقبل مما يؤكد ان لا حلول قريبة، بل تعتبر ان ما حصل من مستجدات بشأن الادعاءات القضائية على رئيس الحكومة المستقيل حسان دياب وثلاثة وزراء في قضية انفجار مرفأ بيروت هو من اجل تعطيل تشكيل الحكومة لا اكثر ولا اقل.

وتعتبر المصادر بأن زيارة الرئيس الفرنسي الى لبنان كان من المفترض ان تحمل خطط دعم جديدة من اجل تحريك المبادرة بشكل فعال وهو لم يكن ينوي خلال هذه الزيارة تكرار مواقفه، من هنا فإن المصادر لا تتوقع تحريك اي شيء في ظل الاجواء السياسية التصعيدية التي ظهرت مؤخرا خصوصا بعد انقسام البلد الى جبهتين وهذا الامر يعيق تشكيل الحكومة اكثر.

فالمصادر تشير الى انه وفي حال استمرار الرئيس ماكرون على اصراره بزيارة لبنان في الموعد الذي اعلن عنه قصر الاليزيه في 22 و23 الشهر الجاري دون ولادة الحكومة فإنه لن يكون هناك معنى لهذه الزيارة، سوى تفقده كتيبة بلاده العاملة ضمن قوات الطوارىء الدولية والمحددة في اليوم الاول للزيارة لتقديم المعايدة لمناسبة الاعياد المجيدة، خصوصا ان برنامج ماكرون حتى الساعة لا يتضمن لقاءات مع مسؤولين رسميين سوى مع رئيس الجمهورية ضمن لقاء بروتوكولي لانه لا يمكن لرئيس دولة ان يزور بلد معين من دون ان يلتقي رئيس جمهوريته، لذلك فإن المصادر تستبعد اثارة اي مواضيع مفصلية خلال هذا اللقاء.

وتؤكد المصادر على ان المبادرة الفرنسية لا تزال تستحوذ على دعم المجتمع الدولي باكمله بما فيه الولايات المتحدة الاميركية وروسيا والصين والمجموعة الدولية وانه لا بديل عنها في الوقت الراهن لانقاذ لبنان.

وتستدرك المصادر قائلة «المشكلة في النهاية هي داخلية وليست خارجية، رغم ان الاطراف اللبنانية اعتادت على تحميل كل مشاكل البلد الى الخارج، بحيث كان هناك افرقاء يراهنون على نتائج الانتخابات الاميركية واليوم ينتظرون استلام الرئيس جو بايدن مقاليد الحكم، بينما المشكلة الحقيقية هي في عدم اتفاق الاطراف بسبب خلافاتهم السياسية والاقتصادية، وعدم توافقهم على الخطة الاقتصادية التي هي ضمن المبادرة الفرنسية».

وتجزم المصادر عدم تدخل الجانب الفرنسي بالتشكيلة التي قدمها الرئيس المكلف سعد الحريري الى رئيس الجمهورية، رغم ان التسريبات تشير الى انها كانت ضمن المواصفات التي تتوافق مع المبادرة اي من اختصاصيين مستقلين غير تابعين لاحزاب، وتعتبر المصادر المتابعة بان لا مشكلة لدى الفرنسيين مع اسماء الاشخاص بل كل ما يهما هو توافق الافرقاء السياسيين فيما بينهم على شكل الحكومة.

وتلفت المصادر لما اعلنه وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان مؤخرا من تحذير حول غرق لبنان وهو شبه الانهيار السياسي والاقتصادي فيه كغرق سفينة «تايتانك» كما وصفه من دون الاوركسترا، واللبنانيون في حالة انكار تام وهم يغرقون ولا توجد موسيقى». اي ان الوزير الفرنسي قصد من كلامه بانه لا يمكن لاحد انتشال لبنان في حال وصوله الى قعر الازمة كما حال السفينة التي غرقت في قعر المحيط الاطلسي، مما سيفقده مكوناته الاساسية كدولة، مشيرة الى تحذيرات الوزير الفرنسي مستمرة بسبب الخوف على غرق لبنان نهائيا.

من هنا تشدد المصادر على اهمية وجوب تشكيل الحكومة الامس قبل اليوم بإعتبار ان كل يوم تأخير سينعكس مزيدا من الصعوبة وهذا الامر اصبح واضحا مع الوصول لمرحلة ايقاف الدعم مما يعني ان البلد يسير نحو مجابهة ازمة غذائية ستتحول الى امنية وهو لم يعد يحتمل اي تأخير لايجاد الحلول في اسرع وقت ممكن، ودعت المصادر كافة السياسيين لان يدركوا بانه لم يعد لديهم مجال سوى التوافق والعمل على تشكيل الحكومة والابتعاد عن الانانيات والمصالح الخاصة.

واعتبرت المصادر ان عرقلة ولادة الحكومة هو بسبب فتح معركة رئاسة الجمهورية بوقت باكر لان هدف الوزير جبران باسيل هو ان يرث موقع عمه الرئيس عون فيما هناك فريق اخر يريد منع وصوله الى هذا الموقع مما يعني ان المعركة مفتوحة، خصوصا ان «حزب الله» لا يستطيع السير بباسيل بشكل كامل لانه لا يستطيع ايضا معاداة الرئيس نبيه بري ووليد جنبلاط وحتى الطرف السني، وترى المصادر ان الحزب يعمل على وزن الامور بميزان «الجوهرجي» حسب وصفها وتعتبره انه غير مستعجل لتشكيل الحكومة لانه يرى ان لبنان هو ورقة بيد ايران يمكن استخدامها في مفاوضاتها المستقبلية مع الولايات المتحدة والتي هي غير مهتمة حاليا بالملف اللبناني والذي لا يحتمل الانتظار.

وتؤكد المصادر على تعاطف فرنسا مع الشعب اللبناني واستيائها من مسؤوليه الذين يسيرون ببلدهم نحو الغرق، ولفتت المصادر الى اهمية التفكير بمستقبل لبنان واجراء الاصلاحات، لان الماضي اثبت ان لا محاسبة للفاسدين الا ضمن اطار ضيق، مشيرة الى ان المحاسبة يجب ان تترجم من قبل الشعب للمسؤولين بالانتخابات النيابية المقبلة، والرد هو بعدم انتخاب من اوصل البلد لهذه الحالة.

وعن المؤتمر الانساني الذي عقد بداية الشهر الجاري في باريس تعلن المصادر ان هناك دولا بدأت بتقديم المساعدات الى المنظمات غير الحكومية لا سيما الصليب الاحمر والجيش، ولكنها تشير الى ان هناك العديد من الدول لا زالت تنتظر ما سيحصل في لبنان من تطورات من اجل تقديم الدعم.

وتختم هذه المصادر بالتذّكير بقرار الاتحاد الاوروبي باستمراره دعم المبادرة الفرنسية، مما يشير الى ان لا مساعدات للبنان الا بتنفيذ خطة متكاملة واتفاق مع صندوق النقد الدولي والقيام بالاصلاحات لان استمراريته متعلقة بتنفيذ هذه الاصلاحات.

انضم الى صفحتنا على الفيسبوك…

برس 361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news