برشلونة يبحث عن نفسه وميسي يبقى المنقذ

0 34

بأداء أقرب للعشوائية عاد برشلونة لسكة الانتصارات بفوزه على ضيفه ليفانتي بهدف نظيف ضمن منافسات الجولة الثانية عشرة من الدوري الإسباني ، وكالعادة لعب الأرجنتيني ليونيل ميسي دور المنقذ بتسجيله الهدف الذي رفع رصيد فريقه إلى 17 نقطة في المركز الثامن.

النتيجة على أهميتها لم تكن مرضية لعشاقه الفريق الكاتالوني الذي لم يعتد على أن يرى فريقه يلعب كرة قدم بلا خطة، ووضح ذلك من خلال التحول الهجومي الذي يرتكز على تسليم الكرة لميسي وترك الباقي عليه، مع غياب شبه تام لخط الوسط واستسلام الثلاثي براثويت وغريزمان وكوتينيو للرقابة الدفاعية ولجوئهم للكرات العالية التي أراحت دفاع ليفانتي.

ومرة أخرى أثبت المدرب رونالد كومان عناده من خلال الزج بالمخضرم سيرجيو بوسكيتس كأساسي على حساب البوسني ميراليم بيانيتش، ما جعل البطء وضعف الارتداد سمة الأداء في الشوط الأول، قبل أن يحاول كومان التدارك عبر إخراج بوسكيتس والزج بالشاب بيدري في مغامرة غير مفهومة.

صورة البلوغرانا في المباراة شابها إيجابيتان أولها عودة ميسي لهز الشباك، عله يتمكن من إسكات الأفواه التي بدأت في توجيه سهام نقدها له رغم أنه يكاد يكون الأفضل في كل مباريات الفريق خلال هذا الموسم، وثانيها الأداء المميز للمدافع الأوروغوياني سيرجيو اراوخو الذي أنقذ البارسا من كرات خطرة كثيرة وخاصة في الشوط الأول.

الأداء السيء وجده كومان مرضيا ويمكن أن يوصل الفريق للقب في تصريح يدل على رؤية غريبة للمدرب الهولندي:”بالتأكيد يمكننا الفوز بلقب الليغا، إذا حصلنا على مزيد من الثقة وتطوير الفعالية، فسيكون لدينا خيارات، وما زال هناك العديد من المباريات متبقية من المهم دائمًا الفوز، وفي الليغا نحتاج للانتصارات لتقليص الفارق، وعلى الرغم من أنها كانت مباراة صعبة، لدينا شعور بأننا عملنا من أجل هذا الفوز”.

خاص برس 361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news