بالأدلة والوقائع.. فهمي يكشف عن أزمة ثقة في القضاء

0 28

أكد وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال  العميد محمد . انّ الادّعاء على الرئيس حسان دياب في جريمة انفجار المرفأ هو ظلم وافتراء. «لأنّه لا يجوز إلقاء تبعات ملف متشابك عمره 7 سنوات على رئيس حكومة. لم يمض على وجوده في السرايا الحكومية سوى بضعة اشهر».

 

في حين يعتبر انّ «قرار القاضي صوان المستند الى الاستنسابية. يعزز صحة موقفي الذي لم يعجب البعض. فيما الأحداث تثبت صوابيته، وهو أنّ هناك أزمة ثقة في جانب واسع من القضاء.

 

وكشف انّ لديه ملفاً موثقاً بالأدلة والوقائع يثبت ما قاله. آملاً في أن لافي أن لا يضطر الى الإفصاح عنها. «حرصاً على سمعة القضاء الذي نريده منزهاً وعادلاً، لأنّ القضاء يبقى ركيزة اي إصلاح، والممر الإلزامي الى بناء دولة المؤسسات».

 

وعن اصدار مذكرات توقيف في حق دياب والوزراء السابقين المدّعى عليهم، وان رفضوا فمن المتوقع. أن يأمر الأجهزة الأمنية عندها بتنفيذ مثل هذه المذكرات،. يضيف أنه: «بالتأكيد لن اطلب من الأجهزة الأمنية ان تنفّذ قراراً قضائياً من هذا النوع، وليلاحقوني انا اذا أرادوا. المهم ان لا اخالف ضميري».

انضم الى صفحتنا على الفيسبوك…

برس 361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news