بعد وساطة كويتية.. الصلح الخليجي – الخليجي في مهب الريح!

0 44
بعد وساطة كويتية اعقبت ثلاث سنوات من الخلاف، ناقشت صحف ومواقع عربية فرص تحقيق المصالحة الخليجية، وذلك بعد إعلان وزير الخارجية الكويتي، أحمد ناصر الصباح، عن قرب التوصل لحل للأزمة في الخليج.

وكان ناصر الصباح، قد أعلن في بيان في الرابع من الشهر الحالي، أنه جرت مباحثات مثمرة ب وساطة كويتية خلال الفترة الماضية، أكدت فيها الأطراف حرصها على التضامن والاستقرار الخليجي والعربي، وعلى الوصول إلى اتفاق نهائي يحقق ما تصبو إليه من تضامن دائم بين دول الخليج وتحقيق ما فيه خير شعوبهم.

وعكست الصحف حالة التفاؤل هذه تجاه إنهاء الخلاف الخليجي-الخليجي، فيما عبرت أخرى عن ترقب حذر ومشروط.

وتحت عنوان “كلنا رابحون خليجياً”، قال خالد الطراح في صحيفة “القبس” الكويتية: إن البيان الكويتي حمل بشرى اتفاق وتوافق خليجي لطيّ صفحة الخلاف، الذي دام لأكثر من ثلاث سنوات تقريباً، مؤكدا أن “تجار الفوضى هم الخاسرون الوحيدون من الانفراج الخليجي”.

في حين، أكد خالد العويجان في “الوطن” السعودية :” التفاؤل دون تردد شعور جميل، لكن الالتزام بالأدبيات، وعدم الخروج عن نص الأخلاقيات التي تفترضها الشخصية الخليجية ومراعاة الحقوق الموضوعة على الطاولة أجمل بكثير”.

وتساءل رامي الخليفة العلي في “عكاظ” السعودية، عن سبب التحول في مسار الخلاف الخلجيي – الخليجي، ويكتب:” إن التطورات التي عصفت بالمنطقة والديناميكية التي حكمت القضايا مثار الخلاف مهدت الأرضية من أجل الوصول إلى حل ينتظره الجميع، ولكن يبقى التباحث حول كيفية انعكاس هذه الديناميكية في اتفاق ورؤى مشتركة بين الأطراف المعنية. وهذا بالفعل ما يحدث الآن ونأمل أن يصل إلى النهاية المطلوبة”.

في هذا الوقت، يبدو أن المتشائمين من حصول أي اتفاق أكبر من المتفائلين، حيث قال موقع “إرم نيوز” الإماراتي: “آمال المصالحة الخليجية تفقد بريقها مع تزايد المؤشرات”.

واضاف: “منذ الإعلان الكويتي عن الوصول لاتفاق مصالحة، يغيب الحماس الرسمي في دول المقاطعة وقطر لتلك المصالحة، وبدت البيانات الرسمية الصادرة من الرياض التي تمثل باقي دول المقاطعة في مفاوضات المصالحة، من جهة، والدوحة، من جهة ثانية، متحفظة جداً وبعيدة عن التفاؤل الكويتي، ولم تجزم بالوصول لاتفاق مصالحة شامل ونهائي”.
ويتساءل عبد الرحمن الراشد في “الشرق الأوسط” اللندنية: “هل هي مصالحة صادقة؟”

وقال: “في ثلاث سنوات جرت محاولات عديدة فاشلة، ونجحت وساطتان لكن لم يدم الصلح إلا 24 ساعة فقط، ثم عاد الخلاف والقطيعة. هذا الأسبوع فاجأت تسريبات المسؤولين الأميركيين الجميع: هناك مصالحة، قاب قوسين … ثم أكدها الوسيط المعتمد، الكويت، معلنا: لقد تمَّ حل الخلاف، تقريباً.

انضم الى صفحتنا على الفيسبوك…

برس 361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news