التثبيت بالثلاثة أوروبيا يفتح باب التشاؤم الكاتالوني على مصراعيه

0 35

بوجه شاحب ودون روح ظهر برشلونة الإسباني في لقاءه أمام يوفنتوس الإيطالي ضمن منافسات دوري أبطال أوروبا لتكون الخسارة بثلاثية نظيفة نتيجة طبيعية ، ومعها تبدد أي أمل لعشاق البلوغرانا في تغيير شكل الموسم المتوقع نهايته كما سابقه دون أثر أو تتويج.
تلخيص الحالة التي يمر بها البارسا يمكن ملاحظته من خلال متابعة تغييرات المدرب رونالد كومان خلال لقاء اليوفي حيث استخدم تبديلاته الخمسة بشكل كامل ولو امتلك المزيد لاستخدمها في ظل أداء سيء جدا من جميع لاعبي الفريق باستثناء الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي كان يقاتل وحيدا وسط لاعبين لم يكونوا في أجمل أحلامهم يتخيلون حمل القميص الكاتالوني.
الصحف الإسبانية لم تكن رحيمة بالفريق ووجهت انتقادات شرسة للاعبين ، و ذكرتهم بأن احتلال المركز الثاني في المجموعة سيجعلهم يواجهون أقوى الأندية أمثال بايرن ميونيخ الألماني الذي بات كابوسا بعد الثمانية التاريخية في ربع نهائي الموسم الماضي، كما أبرزت تصريحات كومان عقب المباراة والتي تحدث فيها ببساطة عن أخطاء فردية مؤكدا :”بدأنا بشكل سيئ وبخوف وبدون عدوانية، وظهرنا وكأننا لا نريد ألا نخسر بدلا من السيطرة “.
وإذا كانت الهزيمة أمام يوفنتوس لم تكن مؤثرة على التأهل الأوروبي إلا أن العثرات المتتالية في الدوري المحلي جعلت رفاق ميسي يحتلون المركز التاسع وبعيدا عن المتصدر باثنتي عشرة نقطة بحاجة لثورة كاتالونية إدارية وفنية لا تبدو قريبة التحقق في المدى القريب.
خاص برس 361

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

361 news