حكومات لبنان قبل1975: مصغرة ومنتجة

1

 الكاتب السياسي  /الدكتور توفيق شومان / بيروت 
عرف تشكيل 52 حكومة في الفترة الممتدة بين أول حكومة بعد الإستقلال في عام 1943في عهد الرئيس بشارة الخوري وآخر حكومة في عهد الرئيس سليمان فرنجية عام 1976.
وسنلاحظ في هذه المرحلة ، كيفية سيادة “الحكومات الرشيقة ” في فترة ما قبل حرب العام ، إذ أن أغلب التشكيلات الوزارية ، كانت تتراوح بين 7 وزراء و9 وزراء ، فيما تشكيلات حكومية عدة اقتصر عدد وزرائها على أربع أوخمس وزراء .
وسنلاحظ مرة ثانية ، ان الحكومات الموسعة ، وبلغة أرقام ذاك الزمان ، كانت تتشكل من خمسة عشر وزيرا أو أقل بقليل او أكثر بقليل ، وكانت في الوقت نفسه تعبيرا عن أزمات مرتبطة بتعقيدات تلك المرحلة ، مثلما حدث مع حكومة ( 13 وزيرا ) في آخر عهد الرئيس كميل شمعون ، أو كما جرى مع حكومة الثالثة ( 17 وزيرا ) في عهد الرئيس فؤاد شهاب ، حيث أريد لهذه الحكومة أن تكون معبرا بين مرحلتين وعهدين ( كميل شمعون ـ فؤاد شهاب ) وكذلك مع حكومتي رشيد كرامي ( 15 وزيرا لكل منهما ) في آواخر عهد الرئيس شارل حلو(الهجوم الإسرائيلي على مطار بيروت و” اتفاق القاهرة “)، أو في حكومتي أمين الحافظ وتقي الدين الصلح ( 16 وزيرا ـ 21 وزيرا ) في عهد الرئيس سليمان فرنجية ، إثراغتيال فرقة ” كوماندوز ” اسرائيلية لقياديين فلسطينيين عام 1972، وكذلك الصدامات التي وقعت بين الجيش اللبناني وفصائل المقاومة الفلسطينية عام 1973 .
والملاحظة الثالثة ، تكمن في العودة السريعة إلى خيار ” الحكومات الرشيقة ” ، بعد احتواء تداعيات الأزمات الناشئة ، وكأن الطارىء هو ” الحكومات الثقيلة بوزراء كثر ” ، فيما الثابت ” هو الحكومات المصغرة أو ” الحكومات الرشيقة ” .
هنا خارطة لتلك الحكومات :
ـ أ: المرحلة الأولى
ـ 1:عهد الرئيس بشارة الخوري ( 1943ـ 1952)
ـ حكومة رياض الصلح الأولى : 5 وزراء .
حكومة رياض الصلح الثانية : 5 وزراء
حكومة عبد الحميد كرامي : 5 وزراء .
ـ حكومة :7 وزراء
ـ حكومة سعدي المنلا : 7 وزراء
ـ حكومة رياض الصلح الثالثة: 8 وزراء
ـ حكومة رياض الصلح الرابعة : 7 وزراء
ـ حكومة رياض الصلح الخامسة : 7 وزراء
ـ حكومة رياض الصلح السادسة : 8 وزراء
ـ حكومة حسين العويني : وزيران فقط
ـ حكومة عبد الله اليافي الثالثة : 9 وزراء
ـ حكومة الثالثة : 9 وزراء
ـ حكومة ناظم العكاري : وزيران فقط
ـ حكومة الأولى : وزيران فقط
ـ حكومة اللواء فؤاد شهاب : وزيران فقط
ـ 2: عهد الرئيس كميل شمعون (1952ـ 1958)
ـ حكومة خالد شهاب : 3 وزراء
ـ حكومة الثانية : 7 وزراء .
ـ حكومة عبد الله اليافي الرابعة : 7 وزراء
ـ حكومة عبدالله اليافي الخامسة : 7 وزراء
ـ حكومة الرابعة : 9 وزراء
ـ حكومة الخامسة : 9 وزراء
ـ حكومة رشيد كرامي الأولى : 9 وزراء
ـ حكومة عبد الله اليافي السادسة : 9 وزراء
ـ حكومة عبد الله اليافي السابعة : 9وزراء
ـ حكومة السادسة : 5 وزراء
ـ حكومةسامي الصلح السابعة : 7 وزراء
ـ حكومة الثامنة : 13 وزيرا
ـ 3: عهد الرئيس فؤاد شهاب (1958 ـ 1964 )
ـ حكومة رشيد كرامي الثانية : 7 وزراء
ـ حكومة رشيد كرامي الثالثة : 3 وزراء
ـ حكومة أحمد الداعوق الثانية : 7وزراء
ـ حكومة الثالثة : 17 وزيرا
ـ حكومة الرابعة : 7 وزراء
ـ حكومة رشيد كرامي الرابعة : 13 وزيرا
ـ حكومة حسين العويني الثانية : 9 وزراء
ـ 4: عهد الرئيس شارل حلو (1964ـ 1970)
ـ حكومة حسين العويني الثالثة : 9 وزراء
ـ حكومة حسين العويني الرابعة : 13 وزيرا
ـ حكومة رشيد كرامي الخامسة : 9 وزراء
ـ حكومة عبد الله اليافي الثامنة : 9 وزراء
ـ حكومة رشيد كرامي السادسة : 9 وزراء
ـ حكومة عبد الله اليافي التاسعة : 9 وزراء
ـ حكومة عبد الله اليافي العاشرة : 7 وزراء
ـ حكومة عبد الله اليافي الحادية عشرة : 3 وزراء
ـ حكومة رشيد كرامي السابعة : 15وزيرا
ـ حكومة رشيد كرامي الثامنة : 15 وزيرا
ـ 5: عهد الرئيس سليمان فرنجية ( 1970ـ 1976)
ـ حكومة الخامسة : 11 وزيرا
ـ حكومة السادسة : 15 وزيرا
ـ حكومة أمين الحافظ : 16 وزيرا
ـ حكومة تقي الدين الصلح : 21 وزيرا
ـ حكومة رشيد الصلح : 17 وزيرا
إن استعراض هذه الخارطة لحكومات ما قبل حرب العام ، هدفها القول بأن الأزمات السياسية في فترة ما قبل الحرب ، كانت دافعا لتشكيل حكومات موسعة ، إلا أن هذه الحكومات تميزت بقصر عمرها ، وهذا ما يمكن استعادته سريعا :
ـ أولى الحكومات الموسعة التي عرفها كانت عام 1958برئاسة ( 13 وزيرا ) في عهد الرئيس كميل شمعون ، حين انقسم اللبنانيون بين مؤيد ل ” حلف بغداد ” وبين رافض له
ـ حكومة الثالثة ( 17 وزيرا ) في عام 1960 في عهد الرئيس فؤاد شهاب ، كصيغة جامعة وهادفة لإزالة آثار شبه الحربالأهلية التي انزلق اليها اللبنانيون قبل سنتين من ذلك .
ـ حكومتا رشيد كرامي ( 15 وزيرا ) في آواخر الستينيات خلال عهد الرئيس شارل حلو ، كانتا تعبيرا عن ازمة عاصفة مر بها بعد مجموعة استحقاقات داخلية وخارجية ، منها الإنقسام حول العمل الفدائي الفلسطيني و”اتفاق القاهرة ” وفوز أحزاب “الحلف الثلاثي ” .
ـ هذا ينطبق على التشكيلات الحكومية في عهد الرئيس سليمان فرنجية ، وبالأخص حكومة تقي الدين الصلح (21 وزيرا ) وكذلك أمين الحافظ ( 16 وزيرا )، فاتساع العمل الفدائي من والمواجهات بين الجيش اللبناني والفصائل الفلسطينية ، وارتفاع وتيرة الإعتداءات الإسرائيلية على ، كل ذلك أسهم في الذهاب نحو خيار الحكومات الموسعة .
لو تمت العودة مرة أخرى إلى خرائط التشكيلات الحكومية منذ عام 1943 وحتى عام ، سنلاحظ أن الحكومات الموسعة معدودات وقصيرات العمر ، فيما الأصل والقاعدة هو الحكومات الرشيقة والمصغرة ، ولا داعي للقول أكثر من أن كان في الثريا آنذاك .
أين الآن ؟
.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.