تعرف على أشهر أساطير الحضارة العربية القديمة

14

العربية وشعوبها لديها بعض القصص والأساطير الأكثر تنوعاً وجمالاً من بين العديد من قصص الأساطير حول العالم وبعض الأساطير انتقلت شفهياً من جيل إلى جيل على مدى آلاف السنين ، في حين أن بعضها كان معروفاً تماماً وأخذ دور القصص الخيالية الشائعة بين العرب إلا أن الكثير منها مازال يُعتقد أنه حدث بالفعل في مكان وزمان ما ، مما جعل تلك الحكايات والأساطير أكثر إثارة من أي وقت مضى ..
وسنتعرف على تلك الأساطير التي كان بعضها قبل ظهور الأسلام والبعض الآخر بعد انتشار الدين واحدة من أشهر الحكايات الشعبية من الجزيرة العربية ، ومن أساطير العرب بعد الإسلام ، كانت قصة علاء الدين التي استولت على خيال الأطفال والكبار في شتى بقاع العالم .
قصة علاء الدين والمصباح السحري

هي جزء من مجموعة من الأساطير في كتاب ألف ليلة وليلة ووفقاً لمعظم الإصدارت الخاصة بكتاب ألف ليلة وليلة تحكي هذه القصة عن الشاب الفقير علاء الدين الذي يبدأ سلسلة من المغامرات بعد أن خدعه الساحر الشرير جعفر وعثور علاء الدين على مصباح سحري ، يحمل بداخله الجني الذي يساعده على كسب حب الأميرة كما تدور أحداث تلك القصة في بغداد .
الباهموت كان مخلوقاً أسطورياً ظهر في أساطير العرب في الجاهلية وقبل الإسلام وعُرف بأنه سمكة عملاقة متوحشة تسكن أعماق المحيطات ، واعتقد العرب القدامى ، أن تلك السمكة كانت تحمل الأرض على ظهرها ، وأن رأسها يشبه رأس الفيل أو وحيد القرن .


النسناس Nasnas كان وحشاً مروعاً ظهر في الأساطير العربية قبل الإسلام فكان يُعتقد أن النسنان هم ذرية نتجت عن تزاوج شيطان مع الإنسان ، ولديها القدرة على قتل البشر وجعلهم جسد بمجرد لمسهم .
جاء وصف النسناس في القصص كان مخيفاً ، إذا كان لديه نصف رأس ونص جسد ، وكان يقوم بقفزات عملاقة بواسطة قدم واحدة لتنقض على البشر المطمئنين وتقتلهم .
– قصة أخرى من أساطير العرب بعد الإسلام ، وحكاية أخرى شهيرة من حكايات ألف ليلة وليلة الأسطورية .
تحكي تلك الأسطورة عن الحطاب الفقير على بابا
الذي قام بمغامرة برية عندا اكتشف عرين اللصوص الذي يُفتح بكلمات سحرية ” افتح يا سمسم ” حيث اكتشف على بابا في نهاية المطاف الكنوز الهائلة التي خبأها اللصوص في الكهف السحري .

شادهافر

كان من المخلوقات العربية الأسطورية التي أطلت من قصص العصور الوسطى حيث كان يُعتقد أن شادهافا مخلوق شبيه بحيوان وحيد القرن لديه قرناً واحداً عملاقاً و42 فرعاً مجوفاً ينتشر من هذا القرن .
قال القزويني عن المخلوق أنه يعيش في بلاد الريم ، وعندما تمر الرياح عبر قرنه السحري والفروع الخارجه منه ينتج صوتاً لطيفاً يجعل الحيوانات تتجمع حوله وتستمع للموسيقى الع
أسطورة

لبحار المشهور والمستكشف الشجاع ، ويُعتقد أن أصل هذه الأسطورة يعود إلى أرض العراق القديمة ، وتتمحور معظم مغامرات في البحار حول لقاءه بالعديد من المخلوقات السحرية ، والكائنات الأسطورية ، والأراضي والجزر الغريبة .
أسطورة

يُعتبر الرخ من أشهر الأساطير الشعبية عند العرب قديماً ، فكان طيراً عملاقاً ارتبط اسمه بقصص البحري ، وكتب عنه البحارة والصيادون والمستكشفون الذين اقسموا أنهم شاهدوا هذا المخلوق الخرافي أثناء مغامراتهم وغالباً ما تشابه وصف بوصف مخلوقات أسطورية أخرى مثل طائر الفينيق أو طائر الرعد .
أسطورة مدينة أطلنتس الرمال الضائعة

حكي أسطورة عربية قديمة عن مدينة قديمة تقع في أراضي الجزيرة العربية، والتي تم تدميرها ودفنها تحت الرمال بسبب غضب الله على سكان تلك المدينة ، فارسل عليها الكوارث الطبيعية التي دمرتها تماماً .
آمن العديد من المستكشفين قديماً وحديثاً بوجود تلك المدينة حقاً ، وقام العديد منهم بالبحث عن تلك الأرض الضائعة ، حيث يعتقد البعض أنها تقع في مكان ما في الصحاري الجنوبية للملكة العربية السعودية .

– في الاساطير العربية ، كانت

إمرأة من نجد من أهل اليمامة ، تتمتع بقوة بصر قوية كالسحر بشكل لا يُصدق ، فتقول الأسطورة أن تلك المرأة كانت تمتلك عيون زرقاء رائعة وحادة البصر ، ساعدتها على التنبؤ بالمستقبل والأحداث ، والنظر عبر مسافات بعيدة ، حيث ترى القوافل أو الأشخاص من على مسيرة ثلاثة أيام .
ويُحكى انه في أحدى الحروب استتر العدو بفروع الأشجار من أجل أن يغيروا على أهل اليمامة ، فرأت ذلك وأنذرت قومها ، ولكنهم لم يصدقوها ، وعندما وصل الاعداء إلى ديارهم ، قتلوا الجميع وهدموا بناياهم ، وقتلوا وصلبوها بعد أن اقتلعوا عينيها .
القطرب Qutrub ،

هو خرافة شعبية ظهرت في الفلكور العربي ، ويٌقال أنه وحش شبيه بالذئب ، وهو نوع من الشياطين أو صنفاً من الجن ، وغالباً ما يشبه القطرب مخلوق الغول الأسطوري ، ويُعتقد أنه يسكن المقابر ويلتهم جثث الموتى .
برس 361
إعداد تمام أحمد
برس

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.