الجمهور مستاء من اغنية اصالة لهذا السبب!

7

فاجأت المطربة السورية أصالة نصري، جمهورها بطرح أغنيتها الجديدة “إتحبني” باللهجة الخليجية دون سابق إنذار أو إعلان خلال الأيام الماضية عن قرب طرحها أغنية جديدة وهو الأمر الذي أثار استياء الجمهور وانتقد أدائها بشكل كبير.

الأغنية روجّت لها أصالة مساء أمس الخميس بطرح “برومو” وبعدها بساعات قليلة طرح الأغنية كاملة فجر اليوم وتقوم في مطلعها: “إتحبّني ؟! ما قلتهالك من فضول.. سؤال وْ تحتـه ألف خط ٍو إنـتِـبـه.. عَلّم جوابك في حضوري وش يقول وْيوقف لكل حرف ٍمعاي وْ يحسِبه”.

 

 

ونشرت أصالة تغريدة لها في حسابها عبر “تويتر” قالت فيها إن الأغنية تم طرحها عبر قناتها في موقع الفيديوهات “يوتيوب” ولكن قوبلت الأغنية بانزعاج كبير من الجمهور وتوجيه انتقادات لها.

 

وتعاونت أصالة في أغنيتها “إتحبني” مع فريق عمل متميز، فهي من كلمات العالية، وألحان راكان، وتوزيع هشام السكران، وهندسة صوت منتظر الزاير، وتريات سعيد كمال، ‏إيقاع إبراهيم حسن، تسجيل كورال Sync Studios – الكويت، إشراف عام هزيم‏ تصميم، الفيديو جديد ميوزك.

 

وأكد الجمهور أن فريق عمل الأغنية أساء توزيعها، كما أن التنفيذ لم يكن على ما يرام موجهين انتقادات إلى أصالة بأنها فشلت في إيصال الإحساس إليهم، مشيرين إلى أن الهندسة الصوتية والميكس بهما إزعاج كبير.

 

وقال متابعون في تعليقاتهم، “لما كلام حلو ولحن حلو يضيع بسبب التنفيذ السيء سامعتها قبل تنزل؟! التوزيع مزعج والهندسه الصوتيه مضروبه والمكس اي كلام رغم انهم اسماء كبيرة!!”، و”اسف #صولا الغنية ماوصلتني ماحسيت فيها…مابعرف ليش ؟ صوتك كتير بعيد والموسيقى عاليه اللحن ماحلو..بس كلمات الاغنية كتير حلوين انشالله الي جاي احلى يعني جيتني مكسور كانت دمار من الروعة”.

وعلقّ آخرون: “صح صوتها تعبااان ومافيه نفَس مع إن الاغنيه حلوه كلمات ولحن”، و”في شيء غلط في الاغنية للاسف كان شغل سريع سريع ما في دقة في التنفيذ حرام والله مدري مستعجله على ايش دام ينزل عمل كذا جميل بس الهندسة زيرو حرام”، و”بغض النظر عن التوزيع اللي مضيّع جمال الأغنية لأن جودة الصوت ضعيفة لكن الكلمات هي اللي ساندة الأغنية الله يا قوّة الكلمات”، و”الكلمات تجنن بس التوزيع يا صولا كان غير متقن والف مبروك انا حبيتها لئنها بصوتك”.

يُذكر أن أصالة تعرضت قبل يومين لحادث صعب رفقة الإعلامية المصرية بسمة وهبة وهما على دارجة في البحر حيث اصطدمتا بالصخور، ولكنهما نجيا من موت محقق.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.