ربطة الخبز تُحلِّق بعيدا عن آمال اللبنانيين!

121

لا تتوقف الحكومة اللبنانية عن إثبات أنها غير جديرة باللقب الذي أُطلِق عليها في بداية تشكيلها “حكومة إنقاذية”، فالشعب اللبناني اليوم يرى الحكومة وعجزها وإخفاقها ولا يرى الإنقاذ الذي على ما يبدو ليس من شِيَم القائمين عليها، لا قرارات تطفئ نار الغضب الشعبي، لا إصلاحات اقتصادية، ولا أدنى تحسُّن للوضع المعيشي في لبنان، بل تصريحات تزيد الغضب غضبا وتطال أقل ما يمكن أن يُعاش عليه ألا وهو الخبز!
فقد أعلن وزير الاقتصاد اللبناني راوول نعمة اليوم الثلاثاء بعد جلسة مجلس الوزراء في قصر بعبدا برئاسة الرئيس ميشال عون، أنّه سيصدر غداً الأربعاء سعراً جديداً لربطة الخبر، وهو 2000 ليرة لبنانية، بعدما كان سابقاً 1500 ليرة، بوزن 900 غرام، فيما أبقى سعر ربطة الـ400 غرام ألف ليرة لبنانية.
وهو ما دفع وزير الصناعة عماد حبّ الله إلى توجيه رسالة إلى وزير الاقتصاد عبر “تويتر” طالباً منه عدم رفع سعر ربطة الخبز بل دعم المواد المتبقية.

كذلك غرّد مدير “مركز الإرتكاز الإعلامي” سالم زهران عبر تويتر: “الدولة مجبورة بدعم ربطة الخبز بالدفع من جيبها وليس من جيوب المواطنين. وهذه المرحلة غير الطبيعية لا يمكن مواجهتها بعدة تقليدية.. مثلا: “اعفاء الأفران من الضرائب كرسوم تسجيل سيارات النقل، الضمان، البلدية…” إضافةً إلى تقديم مازوت مدعوم مستورد من قبل الدولة، طحين، سكر، نايلون…

من جهته الكاتب والصحفي اللبناني جورج حايك علّق على هذا القرار عبر تويتر قائلا: “بعد جلسة لمجلس الوزراء انتظر اللبنانيون ولو قرار اصلاحي ومصيري واحد يخفف من وطأة الانهيار فلم يطلع معهم إلا رفع سعر ربطة الخبز 500 ليرة! فاسدون أنتم فاسدون من يرى الشعب يغرق ولا يفعل شيئاً يعني انه متواطئ مع الفاسدين!”

فيما وقف المواطنون بالطوابير أمام الأفران لشراء كميات من الخبز بعد ورود أخبار تفيد بوقف توزيع الخبز واحتمال رفع سعر الربطة في الأيام المقبلة، بينما امتنعت بعض الأفران عن تسليم المواطن الواحد أكثر من ربطة واحدة.

رصد برس361

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.