تصرفات قسد في الحسكة بإيعاز أمريكي.. العين على دمشق

16

يبدو ان التحركات التي تقوم بها مليشيات قسد الكردية المدعومة أمريكياً لم تأتي بمحض الصدفة أو من باب السيطرة لمجرد السيطرة على مؤسسات للحكومة السورية، وإنما بإيعاز مباشر من واشنطن لزيادة الضغط على دمشق ودفعها للاستلام للشروط الامريكية، حيث تعد مؤسسة الحبوب من أهم المراكز التي سيطرة عليها المليشيات، لما لها من أهمية كبرى في تأمين نصف سلة سورية من الحبوب.

وفي هذا السياق فقد قالت وكالة “سانا” السورية للأنباء نقلا عن مراسلها: إن “عمال المؤسسة العامة لتجارة وتصنيع الحبوب اعتصموا أيضاً اليوم أمام مقر عملهم في حي غويران تأكيداً منهم بالتزامهم التام واستعدادهم للبدء فورا بتقديم خدمات الإدارة للأخوة الفلاحين كما اعتادوا فعله في السنوات السابقة انطلاقا من واجبهم الوطني والوظيفي مطالبين بإنهاء إقفال المبنى بقوة السلاح من قبل مجموعات “قسد”.

وكان العشرات من العاملين في الشركة العامة لكهرباء الحسكة ومؤسسة “السورية للحبوب” قد نفذوا احتجاجات واعتصامات أمام مقرات عملهم التي احتلتها قوات مسلحي تنظيم “قسد” التابع للجيش الأمريكي بغية تحويلها إلى مقرات أمنية، بالتزامن مع مظاهرة نسائية خرجت في بلدة “تل حميس” بريف المحافظة رفضا لتجاوزات التنظيم.

وفي الـ26 من الشهر الجاري استولى عناصر “قسد” على مبنى الإدارة العامة للمؤسسة العامة “السورية للحبوب”، الكائن في مدينة الحسكة (شمال شرقي سوريا)، وبسطوا سيطرتهم عليه، ضمن خطتهم التي باشروا بها منذ فترة لتحويل المقرات الحكومية إلى قاعدة للجيش الأمريكي

برس 361ْ

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.